في الواجهة

رسالة تهديد قوية لـ الوزراء و 47 والي ولاية


س العربي / ب ليلى

تلقى وزراء حكومة أحمد أويحي رسالة تهديد مرعبة وقوية ، قبل أيام ، الرسالة كانت واضحة ، عندما قررت الرئاسة انهاء مهام والي المسيلة، حتى قبل انتهاء التحقيق الذي بدأته وزارة الداخلية حول طريقة تسييره لأزمة ” عياش ” ، وكشف مراسلو موقع الجزائرية للأخبار أن ولاة 48 ولاية بما فيهم الأمين العام لولاية مسيلة المعين محل الوالي المعزول أمروا رؤساء البلديات بجرد الآبار المهملة والحر والتعامل معها فورا الأمر ذاته باشرته مصالح الحماية المدنية، في أكثر من 20 ولاية حسب تقارير المراسلين ، الولاة بدأوا ايا ي استقبال المواطنين حيث كشف مراسلوا موقع الجزائرية للأخبار أن 12 والي ولاية نشروا اعلانات تشير إلى أنهم سيستقبلون المواطنين يوم واحد في الاسبوع ، الأكثر غرابة هو أن 3 من الولاة من بينهم 2 من ولاة غرب البلاد استقبلوا في مكاتبهم اصحاب صحات يسبوك كبرى في الولاية متوددين لهم

الوزراء ايا اصابتهم حالة الخو قد تنقل اليوم وزير الأشغال العمومية والنقل ، عبد الغاني زعلان، الى مكان حادث إنزلاق التربة بأعالي بلدية المدنية وسط العاصمة بفعل التساقط الكبير للأمطار ووقف على الخسائر في حين لم يتم تسجيل أضرار او إصابات بين المارين أو المركبات. وألح مسؤول القطاع على مصالحه بإتخاذ كافة التدابير اللازمة لتأمين سلامة مستعملي الطريق وإتخاذ التدابير اللازمة لحل المشكل ومعرفة أسباب أنزلاق وإنجراف التربة وسقوط الحجارة بكثافة، وزير السكن والعمران ، عبد الوحيد تمار، هو الأخر سارع الى عين المكان إنهيار جزء من ورشة بناء ببلدية الرحمانية وإطلع على الوضع وحتى قام بزيارة للمرضى في المستشفى وأمر بالتكفل بهم ، في حين لا يزال لحد الساعة يطمئن عليهم وينتظر إستكمال لجنة التحقيق لعملها لمعرفة أسباب الإنهيار ومن يتحمل المسؤولية

وللإشارة واجه كل من والي البليدة ،و المسيلة  المقالين  إنتقادات شديدة بسبب عدم تجاوب الأول  السريع مع وباء الكوليرا الذي ضرب بشكل خاص الولاية التي يشرف عليها، حيث لم يقم بالتحرك في الوقت المناسب وإختفى كليا في الأيام الأولى بعد الإعلان عن تفشي الوباء، والثاني إهماله لقضية سقوط الشاب عياشي وعدم زيارته لمكان الحادث إلا بعد أيام من الحادث

وتبقى هذه مجرد تكهنات أولية عن سبب الإقالتين ، التي تأتي في وقت تتحدث فيه بعض المصادر عن قرب إجراء حركة في سلك الولاة، وأيضا حديث آخر عن تغيير وزاري مرتقب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق