أحوال عربية

رسالة القدس المحتلة …القدس والداخل الفلسطيني في دائرة الإستهداف الصهيوني

راسم عبيدات

وقف قانون “كيمنتس” العنصري المتعلق بتسريع هدم المنازل في البلدات العربية،وبدء مسار سياسي مع السلطة الفلسطينية،وقبل أن ترى حكومة الاحتلال النور،والتي كلف رئيس دولة الاحتلال ريفلين نتنياهو بتشكيلها،جاء الرد على مطالب القائمة العربية المشتركة التي أوصى ثلاثة أرباعها ب الجنرال غانتس زعيم أزرق وابيض والذي لا يقل تطرفاً وعنصرية عن نتنياهو،من أجل تشكيل الحكومة الإسرائيلية،فالرد واضح والمكتوب يقرأ من عنوانه،تسريع وتائر الهدم في الداخل الفلسطيني،حيث جرى هدم منزلين في مدينة شفا عمرو،تحت حجج وذرائع البناء غير المرخص،ومن المتوقع أن تتصاعد وتائر عمليات الهدم بعد تشكيل حكومة الإحتلال،او رؤيتها للنور،وكذلك شهدنا إرتفاعاً في جرائم القتل،حيث قتل ستة أشخاص في أربعة أيام، في جريمة منظمة وممنهجة،يبدو انها تحمل أهدافاً خبيثة،تصب في النهاية المطاف في خانة الطرد والتهجير والترحيل.

الرسالة التي أرادت الأحزاب الصهيونية بشقيها العلماني والديني إيصالها لشعبنا الفلسطيني هناك،اختصرها ليبرمان زعيم ” اسرائيل بيتنا”، بأن اليهود المتدينين ” الحرديم ” خصوم والعرب أعداء،اوصيتم أو لم توصوا كعرب بمن يشكل الحكومة الإسرائيلية،فأنتم لا مكان لكم في هذا البلد،رغم أنكم اصل البلد والحكاية والرواية …وعليكم أن تستوعبوا قانون أساس القومية اليهودية جيداً.

أما في القدس فالإحتلال يقول بشكل واضح،بأن العلاقة مع سكان المدينة العرب،فقط تأتي من باب الأمن وتشديد العقوبات عليهم بأشكالها المختلفة،والعمل على طردهم وتهجيرهم من المدينة،سواء كان هذا الطرد ناعماً أم خشناً،وانه لن يسمح أن يكون أي شكل أو مظهر من مظاهر السيادة الفلسطينية في مدينة القدس،والوجود للسلطة الفلسطينية،وهناك نية للتوسع في عمليات منع إقامة الأنشطة والفعاليات المقدسية،ربما تصل الى منع إقامة الأفراح وبيوت العزاء،رغم أن الاحتلال منع إقامة أكثر من مرة فتح وإقامة بيوت عزاء لقادة فلسطينيين في المدينة.

فجر هذا اليوم وصبيحته شهدنا،تصعيداً غير مسبوق،حيث جرى اقتحام بيتي وزير شؤون القدس فادي الهدمي ومحافظها الأخ عدنان غيث،حيث جرى اعتقال الأول وأستدعي الثاني للتحقيق،وليجري التحقيق معهم حتى ساعات العصر وليطلق سراحهم لاحقاً،وكذلك تم تحذير وزير التنمية في السلطة الفلسطينية المجدلاني من مغبة الدخول للمدينة،ولم يكتف الاحتلال بذلك بل عمد رئيس “الشاباك” السابق ورئيس لجنة الخارجية والأمن في الكنيست آفي ديختر الى إقتحام المسجد الأقصى للتأكيد على وحدة الموقف ما بين الجمعيات التلمودية والتوراتية وبين قادة حكومة الاحتلال،بأنه لن يكون هناك قيود على إقتحامات المستوطنين والجماعات التلمودية للمسجد الأقصى،فهم يسعون لفرض التقسيم المكاني بالقوة،وتجريد الأوقاف من مسؤولياتها وإشرافها على الأقصى،وتحويل الوصاية الأردنية على المقدسات الإسلامية والمسيحية وفي مقدمتها المسجد الأقصى لوصاية شكلية بدون أي مضمون أو صلاحيات.

وبالتوازي لم يتوقف مسلسل ” ذبح” الحجر الفلسطيني،وهدم خيم التضامن والإعتصام،إحتجاجاً على الإستيلاء على الأرض الفلسطينية،ففي الطور جرى عملية هدم لمنزل فلسطيني،ووزعت عشرات الإخطار بالهدم،وهدمت خيمة ” الحق والكرامة” في بادية السواحرة الشرقية،واخطرت عائلة سمرين في وادي حلوة في سلوان بضرورة إخلاء منزلها خلال 90 يوماً لصالح الجمعيات التلمودية،جمعية ” العاد” المتطرفة.

إذاً ما يحصل هو حرب بإمتياز تشن على شعبنا الفلسطيني على طول مساحة فلسطين التاريخية،حيث الهدم لم تنجو منه بقعة فلسطينية في الخليل جرى هدم منزلين،وفي رام الله اخطار بهدم منزل الأسير إسلام أبو حميد،للمرة الثانية،بعد أن جرى إعادة بنائه،وقرية العراقيب في النقب هدمت للمرة 161،وعشرات القرى غير المعترف بها تنتظر نفس المصير.

ما ينتظر شعبنا الفلسطيني عامة كارثية،وما ينتظر شعبنا في الداخل الفلسطيني- 48 – والقدس أكبر من كارثة،فالإحتلال يرى في القدس وخاصة بعد قرار المتصهين ترامب،بأنها العاصمة الموحدة غير القابلة للقسمة لدولته،والداخل الفلسطيني،ووجود وصمود شعبنا هناك يذكره دوماً بالنكبة،وبان هذا الشعب بمثابة الغدد السرطانية،التي تمنع مشاريعه التهودية،ولذلك يجب ” قوننة” ودسترة” تصفية الوجود الفلسطيني هناك.

التحديات والمخاطر المحدقة بشعبنا كبيرة،وخصوصاً بان مرتكزات المشروع الوطني والقضية الفلسطينية القدس وقضية اللاجئين،تقعان في صلب الإستهداف لصفقة القرن الأمريكية،حيث قال المتصهين ترامب بان قضية القدس قد جرى إزاحتها عن طاولة المفاوضات،وكذلك هي قضية اللاجئين،التي يلقي بثقله خلف تجفيف مصادر دعمها وتمويلها،وتقيد تعريف من ينطبق عليه صفة اللاجىء،بحيث لا تنتقل هذه الصفة من الأجداد الى الأباء فالأحفاد ،تفكيك ممنهج وشطب للقضية الفلسطينية.

ولذلك من الهام جداً التأكيد على وحدة شعبنا الفلسطيني في القدس والداخل الفلسطيني -48- بكل مكوناته ومركباته السياسية في وجه ” التغول” و ” التوحش” الصهيوني على وجودنا وحقوقنا،فواضح من تصريحات قادة الأحزاب الصهيونية،من يمين ديني الى يمين علماني،مدى التحريض على شعبنا،والذي يصل حد نفي وجوده والإعتراف بحقوقه.

واضح بان الإحتلال يعيش مأزقه وانكفائه،وما يقوم به من عمليات قمع وتنكيل وطرد وتهجير و”ذبح” للحجر الفلسطيني،هي تعبير عن إفلاس أخلاقي وسياسي لدولة الاحتلال،وسعي محموم لتركيع شعبنا الفلسطيني وإذلاله،ولكن لا أعتقد بأن هذا الإحتلال سينجح في كسر إرادة شعبنا وتطويعه،فهذا الشعب قادر على مواجهة مشاريع تصفيته وإقتلاعه،وإن بدى المشروع الصهيوني في اوج قوته،ولكنه يشهد إنقسامات مجتمعية حادة،وصمود وثبات شعبنا ومقاومته المستمرة والمتواصلة،تقف حجر عثرة كبير في تنفيذ مخططاته ومشاريعه العنصرية.

فلسطين – القدس المحتلة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق