في الواجهة

رجل الأعمال علي حداد يترشح لعهدة ثانية على رأس الأفسيو ويكمم أفواه رجال المال

العربي سفيان
ــــــــــــــــــــــ
إنتهت ، مدة تقديم ملفات الترشح لرئاسة منتدى رؤساء المؤسسات وخلافة رجل الأعمال الأول في الجزائر علي حداد، في حين سيكون المرشح الوحيد والفائز بدون منازع هو علي حداد فقط الذي أعلن ترشحه قبل ساعات قليلة من إغلاق باب الترشح

ومثلما إنقردت ”الجزائرية للأخبار” سابقا بخصوص تخوف رجال الأعمال الترشح وتكتمهم عن الأمر ، رفض رجال أعمال لهم سمعة حسنة في الجزائر الترشح في حال ترشح علي حداد خصوصا وأن المنتدى يمنعهم من التصويت والأعضاء الوحيدين المعنيين بالتصويت هم أعضاء المكتب الوطني والمندوبين الولائيين ومندوبي جيل

علي حداد يجهز نفسه للترشح لعهدة ثانية إلا أن المثير للإستغراب فإن كل المنظمين في المنتدى رفضوا التقدم بعد إعلان ترشح رجل الأعمال علي حداد للعهدة الثانية وهو ما يطرح الكثير من التساؤلات لماذا تخوف هؤلاء من الترشح وما هو سبب الحقيقي وراء ذلك

علي حداد المقاول الأكبر، لم يكن مقاولا عاديا لقد عمل كمقاول الحكومة ، والمكلف بالمهام الخاصة لدى الدولة وهذا ما أدى إلى تحوله إلى إمبرطور ورجل أعمال سياسي في الجزائر، ولولا رضا السلطة عليه لما وصل لكل هذا الترف والقيمة والسماح له بتكوين ثروة طائلة على غرار إمتلاكه لقناتين تلفزيونيتين وجريدتين ورقيتين

وأكثر من هذا تقدم مدلل السلطة لصناع القرار في الجزائر بطلب لإستكمال مشواره على رأس المنتدى ووافقت السلطة والدليل على ذلك لقائه المتكرر لأكبر منظمات الباترونا وكل هذا لكسب المؤييدن وتحويل المنتدى قبل أشهر لنقابة كما أن كل المبرمجين للتصويت في الإنتخابات هم المؤيدين بشكل كامل لحداد، وبهذا تكون اللعبة قد تم تخييطها و يستعد حداد لخلافة نفسه في عهدة ثانية تدوم 4 سنوات بعد العهدة الأولى الممتدة من أكتوبر 2014 إلى أكتوبر 2018