الجزائر من الداخل

رئيس الجمهورية القادم سيبث في مصير التقاعد المسبق

الإفراج عن قائمة المھـن الشاقة مؤجل إلى ما بعد الرئاسیات

أرجأ الاتحاد العام للعمال الجزائريین الإفراج عن قائمة المھن الشاقة المعنیة
بالاستفادة من التقاعد المسبق الى ما بعد الانتخابات الرئاسیة حیث تم إعداد قائمة المھن المرھقة
في انتظار التفاوض حولھا مع الحكومة التي سیتم تعیینھا بعد انتخابات 12 ديسمبر المقبل على
اعتبار أن حكومة بدوي ھي حكومة تصريف أعمال وغیر مخولة بالفصل في ھذا الملف.
فالقائمة النھائیة للمھن الشاقة المعنیة بالتقاعد النسبي جاهزة حسب مصادر نقابية لكن في انتظار عرض الملف على الرئیس الجديد للجمھورية وھو ما يعني أن الإفراج عن القائمة مؤجل الى ما بعد الرئاسیات.
وأوضح ممثل اللجنة الوطنیة المكلفة بإعداد قائمة المھن الشاقة، أنھت عملھا وسلمت
التقرير إلى الأمین العام للمركزية النقابیة، سلیم لباطشة، إلا أن الإفراج عن القائمة مؤجل إلى
إشعار آخر ولن يتم إلا بعد إجراء انتخابات رئاسیة ومنه حكومة شرعیة يتم تسلیمھا الملف للفصل
فیه نھائیا، وبالتالي الإفراج عن قائمة المھن الشاقة التي ستسمح لأصحابھا باسترجاع الحق في
التقاعد النسبي.
وأشار ممثل الأمين العام للمركزية النقابیة إلى أنه تم تحديد المھن التي سوف تستفید من
التقاعد المسبق بناء على عدة عوامل ومعطیات ومؤشرات مھنیة، مضیفا أن الأطباء
المكلفین أعدوا قائمة المھن المرھقة ولیست الشاقة على حد تعبیره في انتظار الاجتماع مع
الحكومة الجديدة والتفاوض معھا لضبط قائمة واحدة،
لذلك فإن الاتحاد ينتظر إجراء الانتخابات الرئاسیة والتفاوض مع الحكومة الجديدة.
في حين هناك نقابات عمالية اكثر تمثيلا في قطاع التربية والصحة والتعليم العالي والشباب والرياضة قدمت مقترحات ودرسات حول كيفية تحديد المهن الشاقة وماهي الفئات التى تستفيد من التقاعد المسبق
من جهة اخرى علمت الجزائرية للأخبار من مصادر متطابقة ان نسبة اقتطاع لفائدة التقاعد النسبي مازلت سارية المفعول ومازال الموظف تقتطع نسبة معينة من راتبه لفائدة التقاعد النسبي رغم تجميده والغائه . اين ذهبت عدة نقابات عمالية مطالبة الحكومة بتعويض العمال بأثر رجعي منذ تجميد التقاعد النسبي .
ع ق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق