في الواجهة

رئاسة الجمهورية تكلف وزيرا و4 مسؤولين بمهمة في أدرار

كلفت رئاسة الجمهورية مستشارا في الرئاسة مع عضوين اثنين من المجلس الإسلامي الأعلى و وزير الشؤون الدينية ووالي ولاية أدرار أمس الثلاثاء بالتنقل إلى ولاية أدرار لحضور جنازة الشيخ سالم بن ابراهيم عالم الدين الشهير ومسؤول زاوية الشيخ سيدي محمد بلكبير بأدرار ، وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن الرئاسة ارسلت تعزية مكتوبة مع مستشار للرئيس لأسرة الفقيد ولمسؤولي مدرسة الدين والعلوم الشرعية في زاوية الشيخ سيدي محمد بلكبير التي تولى القيد تسييرها بعد وفاة مؤسسها .

 ستشيع اليوم  الأربعاء  في أجواء مهيبة  بحضور السلطات المحلية مشايخ الزوايا والأئمة وطلبة المدارس القرانية وآلاف المواطنين وممثلين عن السلطات العمومية جنازة العلامة الشيخ سالم بن ابراهيم  عضو المجلس الاسلامي الأعلى واحد ابرز رفاق درب وتلاميذ الشيخ العلامة الراحل محمد بلكبير  وذلك بالجامع الكبير التابع لزاوية الشيخ بلكبير بعاصمة الولاية , الفقيد كان قد توفي عن عمر ناهز الـ 90 سنة،في ساعة متأخرة من ليلة الاثنين  بعد معاناة طويلة مع المرض فاقت 7سنوات نقل خلالها لاجراء فحوص خارج الولاية والعلاج في فرنسا وكان الشيخ سالم ابن ابراهيم إمام و خطيب جامع زاوية العلامة الراحل الشيخ محمد بلكبير قبل ان يتولى الخطابة والإمامة بجامع الشيخ عبد القادر الجيلاني والاشراف على التعليم الديني بالمدرسة القرانية الضاوية  إلى غاية عام 2013حيث أعجزه المرض عن مواصلة مسيرته العلمية التي كانت حافلة بتخريج المئات من حفظة كتاب الله والفقهاء من مختلف انحاء الوطن.

ا.صلا الدين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق