رأي

رأي ….                                         بمن تقاتل اسرائيل الشرقية؟

                                                                                      صلاح المختار

لماذا تعتمد اسرائيل الشرقية على الاجانب في تنفيذ خططها الاستعمارية ؟ الجواب هو:

1-انه تنفيذ لستراتيجية ايرانية معلنة تقوم على مبدأين اساسيين: المبدأ الاول هو تجنب خوض اي حرب داخل اسرائيل الشرقية،وهذا المبدأ مستنسخ من الصهيونية، والهدف منه منع وقوع الحرب داخلها لتجنب فوضى تسمح للمعارضة القوية بالتحرك ضد النظام، وكذلك تمنع الخسائر المادية خصوصا وانها في حالة عجز مالدي كبير.اما المبدأ الثاني فهو الاعتماد على من ضللوا طائفيا من غير الفرس كالافغان والباكستانيين والعرب وغيرهم وتجنب ارسال قوات ايرانية كبيرة لهذا الغرض .

2-اضافة للانهيار المعنوي الايراني عموما،وهو ما يجعل اشتراك ايرانيين في القتال في الخارج مغامرة تؤدي الى هروبهم او عدم صمودهم ، فان اشراك الفرس في حروب الخارج مكلف جدا لها معنويا وماديا ومثير للنقمة الداخلية اكثر مما هو موجود ، لذلك تعتمد على غير الفرس في حروبها الخارجية: ففي العراق تعتمد على الحشد والميليشيات، وفي لبنان على حزب الله وحركة امل،وفي اليمن على الحوثيين، وتضيف اليهم الاف الباكستانيين والافغان اللاجئين فيها وتخيرهم بين تواصل معاناتهم الاقتصادية وبين الانخراط في عصابات ترسل للقتال في الاقطار العربية. والنتيجة الطبيعية هي ان الدم الذي يسفح في الخارج من اجل توسع الاستعمار الفارسي وبقاءه هي دماء غير الفرس الذين يبقون بعيدا عن مناطق الخطر!

3-اليست تلك نظرة عنصرية؟ نعم فالنخب القومية الفارسية عرف عنها تأريخيا انها لاتحب احدا  من غير الفرس وتستخدم من يتبعها للقيام بالمهام الخطرة للتخلص منهم بعد استنفاذ الغرض منهم.

4- اليس هذا ارتزاق واضح؟نعم فغير الايراني الذي يقاتل في حروب استعمارية مرتزق ولايحظى بحماية ايرانية اذا وقع في الاسر او قتل،وهو ايضا اداة مساومات دولية واقليمية يضحى به للوصول الى اتفاق يخدم الفرس، وهو لايثير المزيد من غضب الفرس على النظام مقارنة بمقتل ابناءهم في الخارج .والان يبدو ممكنا تضحية نظام الملالي،وهو يتعرض لاخطر التحديات، بحزب الله والحشد والحوثيين مقابل بقاءه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق