رياضة

ذكريات المقابلة الأصعب التي واجهة جمال بلماضي والفريق الوطني

 

عاد  الناخب الوطني الجزائري جمال بلماضي لذكريات مباراة الفريق الوطني  أمام كوت ديفوار في دورة كاس أمم  افريقيا 2019 ، وقال في سؤال عن الدورة التي سيطر عليها من أولها إلى آخرها زملاء رياض محرز، اعتبر بلماضي أن مباراة كوت ديفوار ضمن الدور ربع النهائي بالسويس (1-1، بضربات الترجيح : 4-3)، كانت الأكثر صعوبة.

وقال في هذا الإطار : “المواجهة أمام الايفواريين كانت إحدى المواعيد الصعبة في المنافسة، واختلطت فيه المشاعر، بين القلق والانفعال وفي الأخير فرحة لا توصف.

خلال هذه المقابلة، ضيع بونجاح ضربة جزاء منعتنا من قتل اللقاء في الوقت القانوني ، واصلنا بعدها الضغط على المنافس فأرغمناه على العودة إلى الوراء والبقاء في منطقته.

في هذا الوقت قلت في قرارة نفسي أن المنتخب الوطني قوي بعدما تمكن من الوقوف الند للند أمام فريق إفريقي صعب المراس مثل كوت ديفوار”.

واستطرد :”بعد نهاية المباراة قلت للاعبين أنه كان يتحتم عليهم المرور بهذا النوع من الاختبارات الصعبة إذا كانوا يطمحون إلى التتويج بالكأس ، منذ بداية الدورة الى آخرها كل مقابلة لها قصتها”.

وأشار بلماضي إلى العلاقة الجيدة التي تربطه باللاعبين الذين، حسبه،”يستحقون كل التقدير”، وقال مختتما كلامه: “علاقتنا باللاعبين هي جزء من طبيعة عملنا.

هؤلاء هم من يصنعون الحدث فوق المستطيل الاخضر، الطاقم الفني عمله يقتصر على وضع فلسفة لعب ، وحاولنا مساعدتهم وتوجيههم، لكن اللاعبين هم الذين يطبقون هذه المهمة الصعبة على الميدان.

أنا شخص أريد دائما البقاء قريبا من اللاعبين الذين كافحوا من اجل تحقيق كل شيء مع الفريق الوطني”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق