رأي

داوود الخطيب “أسير فلسطيني” يقضي نحبه في سجون الاحتلال قبل إطلاق سراحه بشهور (1975م – 2020 م)

سامي إبراهيم فودة
قال تعالى:”مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا “صدق الله العظيم…
في ظلمة سجن عوفر الفاشستي وجبروت ونازية السجان النازي,لفظ الأسير الشهيد داوود أنفاسه الأخيرة, لتصعد روحه الطاهرة إلى بارئها تشكوا له قضاة الأرض الفاسدين الظالمين, عاش مناضلاً حتى استشهد أسيراً مترجلاً في ثوبه الأبيض من زنزانته الموحشة, حال عشرات من الأسرى البواسل الأبطال مثله قابعين في غياهب السجون يعانون ويلات الألم والمعاناة وينتظرون الموت, نتيجة سياسة الإهمال الطبي المتبعة من قبل إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي بحق عشرات الأسرى الفلسطينيين.
وعقب إعلان استشهاد الأسير داوود سادت حالة من التوتر والغليان في معتقل عوفر من قبل الأسرى, تزامنت مع بيانات الإدانة والشجب والاستنكار من الفصائل والتنظيمات والقوي الوطنية والإسلامية محملين إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الاسير داوود وبارتقاء الشهيد داوود يرتفع عدد شهداء الحركة الوطنية الأسيرة في سجون الاحتلال إلى 225 شهيداً منذ العام 1967 هذا بالإضافة الى مئات آخرين استشهدوا بعد خروجهم من السجن متأثرين بأمراض ورثوها عن السجون.
إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على جريمة نكراء جديدة تضاف إلى سلسلة من جرائم الاحتلال بحق الأسرى والأسير الشهيد داوود الخطيب داخل سجون الاحتلال والذي ارتقى شهيداً في سجن عوفر قرب رام الله, أثر نوبة قلبية حادة مساء يوم الأربعاء الموافق 2 / 9 / 2020 نتيجة سياسة الإهمال الطبي.
الأسير :- داوود طلعت داوود الخطيب
من مواليد :- 1975م
الحالة الاجتماعية :- أعزب
مكان الإقامة:- سكان محافظة بيت لحم(جنوب الضفة الغربية)،
موظف:- بالسلطة الوطنية على مرتبات المخابرات العامة
تاريخ الاعتقال :- /2 / 4 / 2001م
الحكم :- 18 عاما
التهمة الموجه إليه :- نشاطه في الانتفاضة، وتنفيذه عدة عمليات نوعية ضد الاحتلال.
الاعتقال الاسير:- داوود الخطيب
يشار إلى أن الأسير داوود جرى اعتقاله على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي بتاريخ 2/4/2001، وقتما كان يبلغ من العمر 22 ربيعًا عقب محاصرة منزله في بيت لحم، ومنذ اعتقاله تنقل بين أكثر من خمس سجون. وقد حكمت عليه محكمة إسرائيلية بالسجن لمدة ١٨ عامًا. وبعد اكمال مدة محكوميته لم يتبقى من فترة محكوميته بضعة شهور حيث كان موعد الإفراج عنه بتاريخ ٤/١٠/٢٠٢٠ وأصبح ٤/١٢/٢٠٢٠م وقد ذكر شقيق الأسير الشهيد داوود الخطيب أن الاحتلال أمعن في قمع شقيقه وقد أضاف الى حكمه مدة شهرين رغم ملفه الطبي ومعاناته من جلطة سابقة.
الحالة الصحية للأسير الشهيد :- داوود الخطيب
أن الأسير الشهيد داوود كان معتقل في السابق في سجن ريمون الإسرائيلي وقد أجرى في حينها عملية جراحية في القلب وفارق الحياة في مساء اليوم الأربعاء الموافق 2 / 9 / 2020 بنوبة قلبية حادة وهو في الطريق من سجن عوفر إلى المشافي الإسرائيلية مقيد اليدين والقدمين بالرغم من معاناته الشديدة من مرض القلب, ونقلت إدارة السجون الصهيونية، صباح اليوم الخميس، جثمان الأسير الشهيد داوود إلى معهد الطب العدلي “أبو كبير” لإجراء معاينة خارجية وفحص ظاهر للجثمان.
علماً ان والده توفي بالعام 2014 وكان أخر لقاء بينهم في العام 2008 وتوفيت والدته بالعام 2018.
المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق