الجزائر من الداخل

خطير كورونا سطيف .. كيف تدهور الوضع الوبائي بهذه السرعة بولاية سطيف ؟ من 76 حالة يوم 7 افريل إلى 832 حالة الآن

الزهرة عايش

تكشف الارقام الرسمية المقدمة من وزارة الصحة المتعلقة بالوضع الوبائي بولاية سطيف حقيقة مؤكدة هي أن الولاية كانت الأكثر عرضة للتفشي الوبائي، عدد المرضى من حاملي فيروس كورونا في ولاية سطيف ارتفع في الفترة بين يوم 7 افريل إلى يوم 18 ماي من 76 حالة في يوم 7 افريل إلى 406 حالة في يوم 18 ماي اي ان عدد المرضى تضاعف 4 مرات ونصف في غضون 5 أسابيع تقريبا، في الفترة من بداية شهر ماي غلى منتصف الشهر كانت منعرج الحالة الوبائية الخطير ، الذي أدى إلى الارتفاع الكبير في عدد المصابين بالمرض، وفي الفترة بين يومي 18 افريل و18 جوان اي في غضون شهرين ارتفع عدد المرضى عدد المرضى من 107 فقط يوم 18 افريل إلى 406 يوم 18 ماي ثم إلى 832 حالة يوم 18 جوان ن بمعنى أن ولاية سطيف شهدت زيادة ما مجموعه 725 حالة في 60 يوما، بمعدل يومي أكثر من 14 حالة طيلة شهرين كاملين، وحتى نفهم هذا الوضع يجب أن نشير إلى أن هذا المتوسط اليومي في الزيادات هو الأعلى على المستوى الوطني حتى أعلى من البليدة والجزائر العاصمة ، هذا الوضع دفع وزير الصحة عبد الرحمن بن بوزيد، للقول أمس الخميس، انه يشعر بالقلق للوضعية الوبائية في ولاية سطيف، محملا المواطنين المسؤولية بسبب عدم تقيدهم بإجراءات الوقاية من انتشار فيروس كورونا.
واعترف بن بوزيد، في رده على انشغال أحد نواب ولاية سطيف الذي اعتبر أنها أصبحت بؤرة لانتشار “كوفيد -19″، أن الوضع بعاصمة الهضاب العليا بات مقلقا وذلك بعد تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات فيها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق