إقتصاد في الواجهة

حوض نفطي مهم على الحدود بين الجزائر النيجر

ليلى بلدي
ـــــــــــــــ
تمكنت سوناطراك من تحقيق اكتشاف نفطي مهم في الحدود النيجيرية الجزائرية داخل النيجر في اطار اتفاق استكشاف بين سوناطراك والحكومة النيجيرية، وهو ما يعزز المعلومات القديمة التي كانت تشير إلى أنأقصى جنوب الجزائر غير المستكشف إلى غاية الآن غني بالنفط والغاز ، وقد أعلنت النيجر عن اكتشاف حوض نفطي بمنطقة “كفرا” على الحدود بينها والجزائر، وأكد بيان صادر عن مجلس الوزراء النيجري أن عملية حفر قامت بها شركة “سوناطراك” الجزائرية بين دجمبر 2017 وفبراير 2018، مكنت من التأكد من وجود حوض نفطي جديد.
وقال وزير النفط النيجري فوماكوي غادو إن استغلال البئر الجديد “سيبدأ في أجل أقصاه نهاية عام 2018، وسيمكن من إنتاج 90 ألف برميل إضافية لليوم”.
وكانت شركة “سوناطراك” قد حصلت عام 2005 على رخصة التنقيب بمنطقة “كفرا”، وأعلنت شهر ابريل عن “اكتشاف مشجع للبترول، في المنطقة التي تصل مساحتها 23737 كم مربع”.
وقد أصبحت النيجر بلدا منتجا للبترول عام 2011، ويصل حجم إنتاجها اليومي 20 ألف برميل، ووقعت البلاد مؤخرا اتفاقية استغلال ثاني بئر نفطي مع شركة البترول الوطنية الصينية، بمنطقة “أغادم” جنوب شرقي البلاد.