ثقافة

حوار مع رئيس الجمعية الثقافية و الفنية الشيخ محمد بوعلي.

(حاورته نوميديا جروفي)

مدينة تلمسان جوهرة المغرب العربي معروفة بتاريخها العريق و تُسمّى مدينة الفن و التاريخ
تمتاز بجمعيات ثقافية وفنية عديدة متوارثة عبر الأجيال ليومنا هذا سأتطرق لها بالتدريج في الأيام القادمة، و اليوم اخترت الجمعية الثقافية و الفنية الشيخ محمد بوعلي.

س: هناك أقلية ممّن لا يسكنون في ولاية تلمسان لا يعرفون الشيخ محمد بوعلي، هل تُعرفه لنا و للقرّاء؟
ج: الشيخ محمد بوعلي، أستاذ موسيقى أندلسية، من مواليد تلمسان، ابن الغوتي الموسيقي صاحب كتاب (كشف القناع على آلة السماع) من أوائل المؤسسين للجمعية الثقافية للموسيقى الأندلسية (غرناطة). تولّى بعدها تأسيس و تلقين الموسيقى الأندلسية بجمعية (SLAM) (السلام) كما كان له الفضل في تكوين عدّة تلاميذ يشرفون اليوم على جمعيات موسيقية بتلمسان.

س: متى تأسست الجمعية الثقافية و الفنية؟
ج: تأسست جمعية الشيخ محمد في 10 فبراير 2015.

س: كيف كان تأسيس الجمعية الثقافية و الفنية الشيخ محمد بوعلي؟
ج: التأسيس جاء بإلحاح من طرف شباب يعشقون هذا الفنّ الموسيقي الأندلسي.

س: هل هناك إقبال كبير على الجمعية لتعلّم الموسيقى الأندلسية؟
ج: نعم هناك إقبال كبير حيث تحتوي الجمعية على ثلاثة أقسام موزعة كما يلي:
– ناشئة للمبتدئين مكونة من 35 عضو.
– أواسط مكونة من 30 عضو.
– كبار مكونة من 25 عضو.

س: ما هي الآلات الموسيقية التي يختارها التلاميذ بكثرة؟
ج: هناك توجيه من طرف المؤطرين و بعد التلقين يتمّ اختيار الآلة الموسيقية.
س: كيف ترى الأذن الموسيقية لشباب تلمسان اليوم؟
ج: شباب اليوم مُتفتّح على عدّة أنواع من الموسيقى و خاصة الحديثة و العصرية، هذا ما يجعل الشباب جاهزين لاكتساب المعرفة الموسيقية.

س: هل هناك اختلاف بين الماضي و الحاضر في خصوص الموسيقى الأندلسية بولاية تلمسان؟
ج: الاختلاف يكمن يف طريقة الأداء التي تحسّنت حيث شباب اليوم لهم مستوى ثقافي و علمي، إضافة إلى تطلّعاته على جميع أنواع الموسيقى.

س: حدّثنا قليلا عن المهرجانات الوطنية التي شاؤكت فيها الجمعية الثقافية و الفنية الشيخ محمد بوعلي منذ التأسيس.
ج: شاركت الجمعية منذ نشأتها في فبراير 2015 في المهرجانات التالية:
– مهرجان الحوزي بتلمسان في طبعته التاسعة و العاشرة، حيث نالت المركز الأول في أول ظهور لها.
– المهرجان الدولي بالجزائر العاصمة للموسيقى العتيقة.
– مهرجان المالوف بقسنطينة كضيف شرف.
– حضرة أندلس بتلمسان.
– المهرجان المغاربي للموسيقى الأندلسية بشرشال.
– مهرجان الموسيقى الأندلسية بالقليعة و التنس.

إضافة للمهرجانات هناك مشاركات لبعض التظاهرات عبر الولاية مثل:
– إحياء شهر التراث.
– حفل مهرجان الكرز.

وهناك النشاطات الثقافية التي تُشرف عليها الجمعية في مقرها الرئيسي مثل:
– المولد النبوي الشريف.
– تبادل ما بين الجمعيات الموسيقية.
– المحاضرات.
س: مؤخرا احتفلت الجمعية الثقافية و الفنية الشيخ محمد بوعلي بإيقاد شمعتها الرابعة، كيف كانت أجواء الأمسية؟ و هل كان هناك إقبال للعائلات للحفلة في يوميّها؟
ج: في هذا الصدد نحيّي كلّ من ساهم في إحياء هذا الاحتفال و بالخصوص مدير دار الثقافة السابق السيد عامر برحو عبد الحق، مدير قصر المعارض CAREX السيد أمين بودفلة.
حفل إيقاد الشمعة الرابعة للجمعية تمّ تنشيطه من طرف جمعية أحباب الصادق البجاوي و جمعية البشطارزية من القليعة و كذا جمعية الشيخ محمد بوعلي.
و في يوم اختتام الحفل كان هناك جوق مشترك جمع ثلاث جمعيات.
و بخصوص سؤالكم عن إقبال العائلات ، بكل تأكيد كان هناك إقبال كبير لاسيما من مُحبّي هذا النوع من الموسيقى ،إضافة لكون العائلات التلمسانية تعشق الموسيقى الأندلسية.

س: كلمة أخيرة.
ج: شكرا لكم و لاهتمامكم بالنشاط الجمعوي و خاصة الفني و الثقافي، و هذا نعتبره كتشجيع لما نقوم به.
نشكر كلّ من يرافقنا و يساهم من قريب أو من بعيد في تشجيع جمعيتنا الفتية.
(نوميديا جروفي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق