ولايات ومراسلون

حوار ..الموت يزاحم المرضى في مستشفى مكافحة السرطان بسيدي بلعباس

 

تلقى موقع الجزائرية للأخبار رسائل عديدة من مرضى السرطان من المؤسسة الإستشفائية لمكافحة السرطان بسيدي بلعباس،يحاولون فيه الوصول إلى الطاقم الموقع لعرض مشكلتهم ، وبما أنه نداء استجابة كان الواجب منا عقد لقاء معهم .فكان الحوار على شكل الأتي :

س1/  سيدي هل ممكن تخبرنا  ماذا يجري داخل المستشفى وما هي مشكلتكم بالضبط ؟

ج1/  مند أكثر من 20 يوم صرنا نقصد المستشفى التي خدعونا حينما أخبرونا أنها عالمية وفيها كم هائل من الآلات العالمية وتسيير احترافي على حسب زعمهم،لكن كل هذا المدح بدون جدوى، الأجهزة المهمة التي نحتاج إليها معطلة ،و التسيير داخل المستشفى شعبوي وعشوائي وكارثي ، لا حياة لمن تنادي.

س2 / ما هي الأجهزة التي يعتد عليها مريض بالسرطان لدرجة 80 بالمائة ؟

ج2 /  تخيل أن جهاز  radiothérapie  معطل  والمصيبة الأعظم أنهم في أكثر من 20 يوم نفس الوعود، قريبا  سنقوم بصيانته ، قريبا نشتري جهاز أخر ، قريبا لا تقلقوا ، وعود فارغة أخي بدون ضمان

س3 / وهل  تحتاجون  فقط إلى هذا الجهاز ؟ ألا يوجد بديل ممكن تتعامل بيه المستشفى معكم لغاية  جاهزية radiothérapie

ج3/  تخيل لو أخبرك أن كل مستلزمات الطبية للعلاج الإشعاعي  غير موجودة في المستشفى ،  لقد تحول المستشفى إلى كارثة ، يجب أن يتدخل الوزير و الوالي  وكل مسؤول ” يخاف ربي ” لمساعدتنا

س4 / هل جريتم أن ترسلوا السلطات ، هل تكلمتم مع مدير المستشفى أو مساعده ؟

ج4 / المدير فاشل ومساعد المدير أفشل منه ، وكلاهما مجرد خزوقة وضعت مثل الدمى لتلاعب بمصرينا نحن مرضى السرطان،بسببهم أصبح الموت يزاحمنا في المستشفى،المدير خرج عطلة في عز المشاكل،أجهزة معطلة،مستلزمات طبية غير موجودة،والمصيبة أنه ترك  مساعده  أفشل منه لم يخرج من مكتبه مند تولي زمام الأمور مكان المدير ، لا أعلم من وضعهم على هرم الإدارة .

س 4 / كلمة أخيرة تواجهونها للوزير الصحة أو  والي ولاية سيدي بلعباس  

ج4/  نقول للوزير و الوالي ” خاف ربي فينا ”  رانا يوميا نسمع خبر خطف الموت لأحد فينا ، لا عتاب على قدر الله لكن حينما نرى أن الموت يزاحم ويخطف فينا بسبب الإهمال ليس لنا سوى أن نشكو الله سبحانه تعالى  ” ربي وكيل المدير ومساعد المدير وكل واحد تسبب في هذه المصيبة ”

س5/  هل هناك وصية منكم لموقع الجزائرية للأخبار ؟

كلمة واحدة لكم  أنقدونا  يا صحافي موقع الجزائرية للأخبار من الموت ، وقوموا  كما عهدناكم بنشر الحقائق.

حواره  ر . ب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق