في الواجهة

حقيقة مساندة عبد العزيز بلخادم لـ سعيد بوحجة

العربي سفيان
ــــــــــــــــــ
تداول ناشطون مقربون من رئيس المجلس الشعبي الوطني سعيد بوحجة اخبار تفيد بأن الرجل حصل على دعم قياديين سابقين ومناضلين كبار في حزب جبهة التحرير الوطني من أجل المضي في معركته ضد ” نواب الشكارة “، وتداولت صفحات فيسبوك اخبارا تفيد أن بلخادم علق على قضية البرلمان وقال أن بوحجة رفض عرض قوانين على البرلمان تخص الشأن الفرنسي لأنه لا يثق في المستوى الدراسي لـ 80 بالمئة من النواب، في حين أن البقية لا يثق في وطنيتهم، من جانبه نفى رئيس الحكومة الأسبق، عبد العزيز بلخادم، بإدلاء بأي تصريح يخص أزمة البرلمان، و قال بلخادم في منشور فايسبوكي أن كل الإشاعات المروجة بتصريحه وتعليقه عن القضية باطل ، وعبر عن إستيائه من إدراج إسمه زورا وبهتانا في القضية من خلال منشورات تم تداولها عبر منصات التواصل الإجتماعي، مشيرا إلى أنها إدعاءات مغرضة، مطالبا مستغلي إسمه بعدم حشره في الإفتراءات