في الواجهة

حقيقة ” فرار ” بوحجة

العربي سفيان
ـــــــــــــــــــ
بنبرة تحمل الكثير من التششفي كتب عدد من نواب البرلمان الموالين لأحزاب السلطة في حسابتهم الشخصية تهاني بنهاية الأزمة على حد تعبيرهم ، واعتقادهم ، على اساس أن اعلان شغور منصب رئيس البرلمان ، يعني نهاية مرحلة سعيد بوحجة، 2 من أعضاء المجلس علقوا في حساباتهم الشخصية ، بعبارات مشينة تقول ” صاحبنا هرب ” ، والمقصود هو بوحجة الذي لم يعد إلى مكتبه في مقر المجلس الشعبي الوطني ، وبسبب الوضع الخطير الذي يعيشه مبنى المجلس الشعبي الوطني وحالة الفوضى التي فرضها اعضاء المجلس من حزبي السلطة وتوابعهما ، إستنجد السعيد بوحجة بمكتب تابع لذات الجهة الواقع ببلدية بلوزداد وتحديدا بمنطقة رويسو للمكوث فيه إلى غاية حل الأزمة وإيجاد حل للوضع

وأشارت أخر التسريبات أن رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة متواجد منذ يومين بمكتبه المتواجد بملحقة المجلس الواقعة بالعناصر ورفض الخروج منه أبدا