الجزائر من الداخل

حفيظ دراجي يرد على الرئيس بوتفليقة

العربي سفيان

رد ، المعلق الرياضي المعارض حفيظ دراجي على الرسالة التي بعث بها رئيس الجمهورية للأسرة الإعلامية بمناسبة اليوم الوطني للصحافة والتي أعترف فيها بوجود نقائص ، و شدد على دور الصحافة في الكشف عنها، حيث قال دراجي حقيقة يا سيدي الرئيس أنا في حماية الله ولكن لست في حماية الدولة

وقال دراجي أنه في واقع يا سيدي الرئيس من يتجرأ للحديث عن النقائص والإختلالات يتعرض للإقصاء و التضييق والتكميم والتهديد بكل الطرق المباشرة وغير المباشرة سواء كانوا أفراد أو مؤسسات إعلامية مثلما حدث لصحفي الشروق مؤخرا مع نائب في البرلمان صادق على قانون حماية الصحف

وأضاف المتحدث أنه حقيقة في في حماية الله يا سيدي الرئيس، لكننا لا نشعر بحماية الدولة ولا القانون، بل نعيش منطق اللادولة تحت سيطرة جماعات السلطة والمال والإشهار الذين يتقاسمون الريع ويوزعون الوطنية على الناس ويتحدثون بإسمك في كل مناسبة

وختم المعلق المعروف أن أغلب الصحافيين اليوم من دون ضمان إجتماعي، ودون رواتب منذ شهور، ودون مستقبل لأن مؤسساتهم مهددة بالزوال، آما لو تحدثنا عن أحوال الشعب والمجتمع والدولة فان الأمر يتطلب كتابة مجلدات لوصف الأوضاع المتدهورة التي تعيشها مؤسسات الدولة، ويعيشها الصحفي والمثقف والفنان والأستاذ والطبيب والمحامي والقاضي والرياضي والموظف والمتقاعد والبطال والطفل والمرأة والأسرة وكل الجزائريين في كل المجالات.

الجزائرية للأخبار

تعليق 1

اضغط هنا لإضافة تعليق

  • أنا اقول لك يا حفيظ دراجي أنت لست بمعارض كما تزعم وكما تكتب بعض الصحافة الجزائرية التي تشاطرك الرأي انت ياحفيظ دراجي أكبر عميل وأكبر خائن لوطنك الجزائر ولو كنت بالفعل معارض من أجل الجزائر لما عملت فيما يسمى بقناة الخنزيرة التي تأتمر بأوامر اسيادها اليهود والصهاينة والامريكيين وبها توجد أكبر قاعدة عسكرية خارج الولايات المتحدة متمركزة بقطرهذه الخنزيرة التي أنت من ضمن صحفييها كانت خلال مرحلة العشرية السوداء تدعم وتزكي الجماعات الارهابية لقتل الجزائريين وتدمير الجزائر صار في أيامنا كل من هب ودب يتحدث عن الوطنية حتى الكلاب أصبح لها صوت أنت ياحفيظ دراجي وبن قنة وفيروز نسيت لقبها أكبر خونة للجزائر خنزيرتكم التي تفتخرون بها عن حرية التعبير ان كنت شجاعا ياخفيظ دراجي أنتقد نظام قطرالعميل لاسياده شأنه شأن دول الخليج الخائنة وفي مقدمتهم ال سعود اليهود فبدون شك ستصبح ثاني خاشقجي الجزائرولكن في قطروليس الجزائر وأظن اذا قرأت تعليقي هذا وبعض المساندين لك تتصورون بأني ربما خادم النظام الجزائري وأنا اجاوبك النظام الجزائري مثلك عميل لاسياده الفرنسيين مثلما أنت وبن قنة وفيروز وهلم جر عملاء لقطر ولقناة الخنزيرة اذا كان الانسان لباسه ملوث فلا يضحك على الاخرين انت والنظام الجزائري كفة واحدة وعملة ذات وجهين أكذب على الاغبياء الذين يتابعونك نباحك على ال بين أسبور أما الجزائريون الاحرار فلا يقبل أن يضحك عليهم والسلام على من أتبع الهدى