الجزائر من الداخل

حطاب يشيد بولاية جيجل ويجلعها مميزة بين الولايات

كشف وزير الشباب و الرياضة السيد محمد حطاب، في رده على سؤال النائب “بدرة فرخي” (كتلة الأحرار)، المتعلق بوضعية قطاع الشباب والرياضة بولاية جيجل أن قطاع الشباب والرياضة بالولاية عرف تطورا ملحوظا منذ سنة 1999، حيث استفاد في إطار المخططات التنموية الثلاثة من تسجيل 150 عملية، منها 93 عملية شبانية، و 57 عملية رياضية بمبلغ إجمالي يقدر بـ8.41 مليار دينار جزائري، موزعة في العمليات المنتهية والمستلمة حيث بلغت 101 عملية، منها 54 عملية شبانية و 47 عملية رياضية. أما فيما يتعلق بالعمليات التي هي في طور الإنجاز، فقد أوضح وزير القطاع أن الولاية تحصي 17 عملية منها 06 عمليات شبانية و 11 عملية رياضية، وصلت نسبة الإنجاز بها حوالي 70 بالمائة. وفي سياق رده على سؤال النائب كشف السيد حطاب أنه سيتم استلام 09 مؤسسات في أواخر السنة الجارية ، فيما سيتم استلام 08 مؤسسات أخرى خلال السنة المقبلة، وأوضح بأن الأشغال تسير بها بوتيرة عادية، وأن العمليات التي لم تبدأ بها الأشغال وعددها 32 عملية ( منها 22 عملية تخص الشباب و 10 تخص الرياضة)، قد مستها اجراءات التجميد وذلك تطبيقا لتدابير السلطات العمومية في إطار ترشيد النفقات العمومية، ومنح الأفضلية للمشاريع ذات الأولوية والتي انطلقت بها الأشغال ضمن التكاليف المقررة، مع إعطاء الأولوية للمشاريع التي بلغت الأشغال بها معدلات انجاز معتبرة والتي اصبحت جاهزة للتسليم. وأضاف السيد حطاب أن عدد المؤسسات التي دخلت حيز الخدمة بولاية جيجل بلغت 41 مؤسسة شبانية و 109 رياضية تتوزع على أغلب بلديات ولاية جيجل، حيث تحتضن هذه المؤسسات عدة نشاطات متنوعة يقوم بتنشيط وتسيير هذه المؤسسات 244 إطار بيداغوجي، بالموازاة مع العمل على تكوين مدربين رياضيين من خلال الاعتماد على المورد البشري ورفع عدد الإطارات. وأضاف المسؤول الأول عن القطاع أن الوزارة على استعداد لمساعدة هذه البلديات والعمل بالتعاون معها لتحسين الملاعب لتكون في مستوى تطلعات مواطني الولاية. ويطمأن سكان تمنراست حول مستقبل المشاريع الرياضية بولايتهم من جهة أخرى توجه النائب “محمد بابا علي” بسؤال بخصوص قطاع الشباب والرياضة بولاية تمنراست، مستفسرا حول نقص التأطير رغم أن الولاية عرفت إنجاز بعض المنشآت الرياضية في مختلف الرياضات، مما حولها إلى هيكل بلا روح، وكذا التأخر الكبير في إنجاز مركب ألعاب القوى ببلدية “تاظروك”، وبيت الشباب ببلدية “إدلس”، أوضح السيد محمد حطاب أن الانسجام الذي تسعى إليه وزارته لا يكون حسب الفوارق بين منطقة و أخرى، مما يتطلب التفكير لتغطية الجهد المبذول في الولاية، مفيدا أن الولاية استفادت في التأطير من 17 منصب، وخلق 11 منصب لفائدة الولايات المنتدبة على مستوى الولاية، ويتواصل الجهد لخلق مناصب خلال السنة المقبلة، مذكرا في السياق ذاته بتسجيل مشروع مركب رياضي أولمبي إفريقي تم تسجيله من طرف اللجنة الأولمبية الدولية مؤخرا في ولاية تمنراست، حيث ستشارك الحكومة بـ 50 بالمائة بتمويله بمبلغ 12 مليار دينار، بالإضافة إلى تسجيل مسبح بتكلفة 2 مليار دينار جزائري وهذا من أجل استدراك النقائص المسجلة بالولاية والمضي قدما نحو تطويرها. خ. بلقاسم