ثقافة

حضور متميز للدكتور محمد عمر حساني مهرجان شنقيط للمدن القديمة بموريتانيا

أفتتح منذ يومين بالجمهورية الإسلامية الموريتانية الدورة التاسعة لمهرجان شنقيط للمدن القديمة، التي تدوم إلى غاية 15 من الشهر الجاري، والذي تنظمه السلطات الموريتانية سنوياً لإحياء المدن التاريخية في البلاد وتسليط الضوء على تراثها.

الجزائر ممثلة وزير الاتصال، الناطق الرسمي للحكومة ووزير الثقافة بالنيابة حسن رابحي، وعدد من المؤرخين والاساتذة والتقنيين المختصين مشاركة في الدورة التاسعة لمهرجان شنقيط للمدن القديمة، وذلك بصفة ضيف شرف. أين واعتبر الوزير رابحي في كلمته الافتتاحية ، إلى أن المدينة الموريتانية شنقيط تمثل حاضنة لمخطوطات علماء الجزائر ويرقد في مقابرها البعض منهم، مضيفا أن تأسيس هذه التظاهرة هو دليل على مدى اهتمام موريتانيا بالتراث الثقافي المعماري في حفظ الذاكرة، منوها بأن مثل هذه الحواضر والمواريث “شكلت تميزنا وصيغت كينونتنا كدول مغاربية وإفريقية، من حيث إننا شعوب ضاربة بأطناب عراقتها في أعماق تاريخ الثقافات البشرية”.

وبدوره الدكتور محمد عمر حساني أحد الوجوه الجزائرية المشاركة في هاته التظاهرة العالمية، وخلال فعاليات اليوم الثالث أشاد في محاضرة بعنوان:” البعد التاريخي والعقدي بين الحواضر الجزائرية والموريتانية”،بالعلاقات التاريخية التي تجمع البلدين الشقيقين، معتبرا أن مهرجان المدن القديمة حدث يستهدف إحياء وصيانة التراث، لاسيما أن نسخة هذا العام تتطرق الى أعرق مدن البلاد المعروفة بـ”شنقيط”، والمصنفة إلى جانب 3 مدن أثرية أخرى هي: “وادان” و”تيشيت” و”ولاته” على لائحة اليونسكو للتراث العالمي منذ سنة 1989.
الدكتور حساني المعروف وطنيا ومغاربيا وعربيا بنشاطه العلمي الكبير، لاسيما في مناصرته وإثرائه لمثل هكذا إهتمامات تتعلق بالذاكرة والارث التاريخي ثقافيا وفكريا ، وبالمرجعية الدينية الوطنية عندما يتعلق الشأن بهوية المجتمع الجزائري والعربي بشكل عام، كان قد نوه من خلال منشوراته عبر صفحته الفايسبوكية :بحسن الاستقبال وكرم الاشقاء في موريتانيا “بحفاوة بالغة وكرم حاتمي منقطع النظير، استقبلنا السادة الكنتاويون الأكارم الأماجد يتقدمهم صديقي العزيز الدكتور حم لمين رئيس مجمع الشيخ سيدي المختار الكنتي الثقافي الإسلامي، حيث تعرفنا على أنشطة المجمع وأعضائه، وجانب من نشاطاته الفكرية…. “،”..أكرمني الله سبحانه وتعالى في هذه الليلة المباركة من ليالي شهر مولد سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بزيارة بيت صديقي العزيز الدكتور الفاضل حم سيدي لمين بنواكشط، حيث التقينا بالعديد من المشايخ والعلماء والوجهاء والمفكرين، فكانت ليلة مشهودة، أكرمونا غاية الكرم وغذوا أرواحنا بدرر علمهم وحكمهم، ونفائس أشعارهم، وخالص دعائهم، وددنا ان لو طال المجلس، عسى لقاءات أخرى تجمعنا…”

للاشارة تقع مدينة شنقيط التي عرفت بها موريتانيا الحالية عبر التاريخ، والتي تؤوي اليوم المهرجان التاسع للمدن القديمة، في أقصى الشمال الموريتاني محتضنة بين سلسلة جبال آدرار الشامخة. وإلى مدينة “شنقيط” المؤسسة سنة 1226م، ينسب كبار العلماء الشناقطة الذين ملأ صيتهم العالم باستظهار وحفظ العلوم فافتتن بهم المشارقة في الأزهر وفي الأردن وفي الحجاز وفي السودان.

عماره بن عبد الله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق