ثقافة

حصري …كليب هذا العشرة … ‘”دزاير أنفو” ينفرد بتسريب “مايكينغ- أوف” الكليب.. حصري: “هذا حد العشرة” بين الزهوانية وياسمين عماري !!

– الكليب صُور بين وهران والعاصمة ومالك يعقوب خارج الحسابات بآخر لحظة
– الزهوانية تجسّد دور الحماة وعماري الكنّة والاستقلالية تنهي العلاقة بالطلاق..

تحت عنوان “هذا حد العشرة”، تجتمع ملكة الراي الشابة الزهوانية والفنانة
ياسمين عماري قريبا في فيديو- كليب جديد من إنتاج شركة “ويلكم”، منتجة
مسلسل “أولاد الحلال”، وإخراج المخرج الموهوب ياسين محفوظ.

“الدزاير أنفو” / حصري

خلاف عائلي ينتهي بالطلاق..

وتم تسجيل وتصوير الأغنية بين وهران والجزائر العاصمة، وهي من كلمات هواري بابا وألحان وتوزيع المايسترو توفيق بوملاح، تقع في حوالي أربع دقائق.
تدور قصة الفيديو- الكليب أو ما يعرف بالستوري بورد، حول خلاف عائلي يحدث بين الزوجة (ياسمين عماري) والحماة (الزهوانية) ما يؤدي إلى طلاق مفاجئ بعد أن ترفض “الحماة” فكرة استقلال ابنها عنها وقراره العيش مع زوجته بمفردهما، وأثناء حفل عائلي تقيمه العائلة البرجوازية يكبر الخلاف بين الكنّة والحماة وينتهي الأمر بطلاق الزوجين.

ياسين محفوظ: “تعاملي مع الزهوانية إضافة لي”

يؤدي دور “الزوج”، عارض الأزياء رياض علي شاوش، وهو الدور الذي كان مرشح أن يجسّده مالك يعقوب (مروان في مسلسل “الخاوة”)، وذلك حسبما أفادت
به مصادر لـ “دزاير أنفو” من عين المكان. من جانبه، صرّح مخرج ومهندس العمل ياسين محفوظ أن تعامله مع “الديفا” الزهوانية هو إضافة لسجله الفني، الذي يضم 19 فيديو كليب، بخاصة وأن ملكة الراي معروف عنها عزوفها عن تصوير الفيديو- كليبات، آخرها الأغنية التي جمعتها منذ سنوات مع العالمي سمير لالجيرينو.

الكليب صور في هذه الأماكن..

هذا وتجدر الإشارة إلى أنه تم تصوير الكليب-الحدث، بين الجزائر العاصمة بفندق “راديسون بلو” وأحـد أزقـة العاصمة، بينما المشاهـد الخـاصة بوهران فقد صوّرها “محفوظ” بفندق “الروايـال” وأيضا بشاطـئ البحر. علما أن شعـر ومكياج الفنانـة ياسمين عماري والزهوانية اهتم به صالون “ميلينا بيلو”، بينما اطلالة عماري كانت من توقيع المصمّمة المعروفة نبيلة شيباح.
بالنسبة لمشاريعه القادمة، أماط ياسين محفوظ اللثام عن أغاني سيدير دفة إخراجها قريبا من إنتاج بلعيد عميروش صاحب شركة “قوسطو”، تعود لمنال حدلي والفنان عبدو درياسة، بالإضافة لمشروع آخر مع الفنانة مريم حليم خارج لكن هذه المرة خارج سرب مؤسسة “قوسطو”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق