ولايات ومراسلون

حزن في حي لا بوانت بالعاصمة

العربي سفيان

تعيش، عشرات من العائلات بحي لابوانت ببلدية الرايس حميدوا بالعاصمة أيام سوداء، بعد ركوب أبنائها قوارب الموت من ولاية عنابة منذ 8 أيام ولم يظهر عليهم أي جديد

في حين نشرت مواقع إخبارية أخبار تفيد بوفاة شابين جزائريين والباقي ضائعين ، وهذا ما زاد من حدة توتر سكان المنطقة الذين إنتفضوا مطالبين السلطات العليا في البلاد التدخل للبحث عن المفقودين الذين قارب عددهم 10 شباب من البلدية والذين تترواح أعمارهم بين 20 سنة و 25 سنة

مآسي ظاهرة الحرقة في الجزائر لن تتوقف، فبعد مشاهد لأفواج الحراقة في قوارب الموت بينهم نساء وأطفال صغار، وبعد مشاهد لمعاناة الحراقة في سجون إسبانيا، ها هي أخبار جديدة تؤكد وفاة جزائريين بعرض البحر بالسواحل الإيطالية

ذات السياق، علمت ”الجزائرية للأخبار” من مصدر موثوق في القالة عن مغادرة عدة قوارب قبل بضعة أيام؛ بعضها تم إعتراضها من قبل القوات البحرية وبعضها تمكن من الإفلات، من بينها قارب ضم عددا من الشباب أغلبهم ينحدرون من المدينة القديمة وبعض أحياء بلدية عنابة

وتبقى ظاهرة الهجرة عبر قوارب الموت تنخر المجتمع وتخلف العديد من المآسي والهواجس المخيفة للآباء والأمهات القلقين على مصير أبنائهم، خاصة من خطر الموت غرقا في ظل إقتراب فصل الرياح والأمطار في البحر