أخبار هبنقة

حرب ” مير ” مستغانم في يوم العيد

بوشريط عبد الحي

في قمة التحدي  و التسيب والاهمال  تركت مصالح النطافة ببلدية مستغانم ، عدة احياء 24 ساعة قبل عيد الأضحى دون رفع القمامة، السكان اعتقدوا أن تأخد قدوم شاحنات رفع القمامة،  هو أن  المصالح هذه تتحضر ليوم  العيد إلا أن يوم العيد انقضى  دون ظهور  أعوان رفع القمامة، لدركة أن بعض الاحياء في مدينة مستغانم السياحية  واختنقت  بالقمامة، في سلوك يقجم صورة حقيقية لطريقة التسيير المنتهجة من قبل البلدية  ورئيسها .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. و ماذا يقول سكان مدينة تغنيف في ولاية معسكر الذين لا ترفع عنهم القمامة لما يقارب الخمسة عشرة يوما و هذا منذ اكثلر من سنة حتى تحولت المدينة الى مفرغة مفتوحة الروائح الكريهة تزكم الانوف الباعوض الكلاب الظالة عمال مؤسسة النظافة اصبحوا اباطرة يشتغلون كيفما شاؤوا لا حياة لمن تنادي من المسؤولين المحليين هم سبات عميق و صراعات على الكراسي و تقاسم المنافع الشخصية في المجلس البلدي هل يعقل ان بلدية تؤجر سوقها للجملة للخضر و الفواكه ب 31.5 مليار سنتيم حسب ما هو متداول لا تجد ثمن مصباح للانارة العمومية وحظيرة عتاد مؤسسة النظافة عبارة عن مقبرة للشاحنات التي عمر بعضها ثلاثة سنوات لماذ هذا الاهمال في حق مدينة كانت جوهرة في ستينات و سبعينات القرن الماضي لماذا الانتقام منها هل هذا متعمد ام لا ارادي و مجتمع مدني حقيقي مهمش اما الطفيليين ويدورون في فلك مسؤولين فاشلين بكل المقاييس .اما عن المياه فحدث و لا حرج ساعتين من الماء كل عشرة ايام .ملاحظة لا تنشروا هذا التعليق الا بعد ان تزوروا المدينة و تتحققوا مما اقول ان صحة سكان المدينة في خطر نتيجة الغياب التام للنظافة خاصة في عز الصيف هل يعقل ان تباع الخضر و الفواكه عند جبل من القمامة في السوق اليومي للخضر و الفواكه .نداء مستعجل للسلطات الولائية و وزارة الداخلية و الصحة التحرك العاجل لوضع حد لهذه الجريمة في حق مدينة تاريخية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق