الحدث الجزائري

حرب سرية بين أويحي و ولد عباس وهذا هو موضوعها

مرابط محمد
ــــــــــــ
ساعات بعد وصول تعليمة من الأمين العام لحزب الأرندي لمسؤولي حزبه في الولايات التي شدد فيها أحمد اويحي على منتهخبي حزبه من أجل بذل كل الجهود للوصول إلى رئاسة المجالس الولائية ، حرر جمال ولد عباس تعليمة مشابهة وججهها بدوره لمحافظي الحزب في الولايات، شدد فيها على عدم التفريط مهما كانت الظروف في رئاسة المجالس الشعبية الولائية، بمعني آخر ولد عباس يشدد على منخبي حزبه في الولايات بقطع الطريق على منتخبي الأرندي الذينحصلوا على عدد كبير جدا من مقاعد المجالس الولائية في الانتخابات المحلية الأخيرة،
وكشف قياديون من حزب الأرندي أن الامين العام للحزب أحمد اويحي راسل أول أمس الإثنين رؤساء المكاتب الولائية، وشدد في تعليمة خاصة على ضرورة الظفر بأكبر عدد ممكن من مناصب رئيس مجلس شعبي ولائي، وبمجرد تسرب أخبار مفاوضات منتخبي حزب الأرندي مع تشكيلات سياسية للوصول إلى رئاسة المجالس الشعبية الولائية ، شدد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس ، على عدم التفريط في رئاسة المجالس الولائية في كل ولايات الجزائر ، بشكل خاص في الولايات التي يمتلك فيها حزب الآفالان عدد مقاعد يسمح له بالالتحالف من أجل ترأس المجالس الولائية، تعليمة جمال ولد عباس شددت على الانضباط وسط منتخبي الحزب في المجالس الولائية، وعلى التفاوض مع التشكيلات السياسية من أجل حصر أكبر عدد ممكن من المجالس الولائية .
ولد عباس حذر منتخبي حزبه من العصيان و التمرد على قرارها بدعم مرشح آخر غير مرشح الحزب، وبالتالي ضياع صوته وذهابه إلى جهات أخرى.
وفي انتظار نتائج الطعون التي ستفصل فيها اللجان الولائية قريبا، فإن المؤكد أن الآفلان يعاني هذه المرة من منافسة كبيرة على مستوى المجالس الشعبية الولائية من طرف غريمه التجمع الوطني الديمقراطي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق