في الواجهة

حرب إلاهية ضد رجال الأعمال الجزائريين … ماذا وقع لـ 600 مستورد

العربي سفيان

تعيش رجال الأعمال الجزائريين سواء كانو من أهل الصناعة ، أو المستوردين، ما هو أكبر من أزمة مؤقتة ، هذا ما قاله صاحب شركة استيراد ” هذه حرب إلهية ” ، بعد أن أدى انتشار فيروس كورونا لتوقيف الاستيراد من الصين، الأزمة التي فرضها انتشار فيروس كورونا جاءت مباشرة بعد وضع حيز النفاذ اجراءات جديدة ومشددة لضبط الاستيراد، قبل هذا تعرض أغلب المستثوردين للتحقيق بسبب شبهات فساد في النصف الثاني من عام 2019، وسجن عدد منهم ، فيحين الغيت تراخيص العشرات منهم ، ويبدوا أن الأزمة بالنسبة للمستوردين لن تنتهي قريبا بعد توقف الرحلات الجوية من وإلى الصين
وقد أكد ، رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفين الجزائريين الحاج طاهر بولنوار، إنفراد ”الجزائرية للأخبار” بخصوص تجميد المستوردين تعاملاتهم الإقتصادية مع دولة الصين بسبب إنتشار مرض الكورونا ، حيث أكد المتحدث عن أزيد من 600 مستورد قام بإلغاء سفرياته نجو دولة الصين الشعبية، بسبب إنتشار فيروس كورونا، وحسب بولنوار فإن رجال أعمال ومستوردين جمّدوا تعاملاتهم مع مموّنيهم في الصين على خلفية الانتشار الواسع للفيروس القاتل، وتضرر الاقتصاد الصيني بشكل كبير بفعل انتشار الوباء الفتاك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق