رأي

حراك بنكهة الشيوخ الصدفة

فوزري شيد مصباح

 تقودنا الصدف فنلتقي أحيانا بصديق قديم ، لم نكن نتوقّع رؤيته ،  أو نعرّج بمكان ، لم نعد له العدّة .

وقديما سُئل أحد المتصوّفين عمّا إذا كان الإنسان مخيّرا أم مسيّرا ، فرد عليهم بالقول إنّه لا ينساق إلاّ لقدميه  .

كان اليوم جمعة ، والجمعة تعني الكثير بالنسبة للمسلمين ، وكذلك بالنسبة للأحرار في الجزائر، فهي حراك ونضال مستمر .

حين خرج الشّعب الجزائري إلى الشارع يطالب بالتغيير ، لم يكن أحد يتقوّع نزوله .

انطلقت بنا السيارة ، بينما نحن في نقاشنا الذي لم ننهه لسنوات ، منذ كنا في الثانوية . صديقي يتبنى إسلاما ” علمانيا “، وأنا أخالفه طبعا .

ركبت معه فانطلق بي ، مذبذا ومتردّدا ، تشعّبت بنا الطّرق ، ولم نتّفق على وجهة محدّدة .

احتدم النّقاش بيننا ، ووجدنا أنفسنا في طريق المدينة ” التّوأم ” ، نقتفي أثر الأيام الجميلة ، حين كنا نزاول  بها الدّراسة .

بعد اختراقنا لنواة المدينة ، ركنا السيارة غير بعيد عن المقهى ، أين يجلس شخصان واحد منهما كان غايتنا ، باعتباره أخا شخص ثالث كنا نتوق رؤيته . تقدّمنا إليهما وألقينا عليهما السلام ، لكن المعنيّ منهما بسؤالنا كان متحفّظا منا للغاية ؛ يبدو أن العشرية السّوداء والدّماء التي نزفت ،  ألقت بظلالها على نفوس كثير من الجزائريين ، فصاروا يتحفّظون من كل غريب يحمل لحية أو يرتدي قميصا .

بعد السماح لنا بالجلوس معهما ريثما يأتي صاحبنا الذي نرغب في رؤيته ، وماهي إلا دقائق ، كانت كافية لتبرير ساحتنا من أولئك الرّاديكاليين المتطرّفين ممّن يثيرون شكوك النّاس حولهم ، حتى حل علينا صاحبنا الذي ألححنا في طلبه وألقى نظرة من سيارة كان يقودها  ؛ ( نفس الشّخص كنت قد التقيت به منذ شهور في مناسبة حفلة تم تنظيمها بالمدينة الأثرية تكريما لأحد الوجوه البارزة من أبناء البلدية ) ، وبقدومه عادت الطمأنينة إلى النّفوس من جديد – هههه – .

لم يتطلّب الأمر سوى بعض الثواني كي نتعرّف على بعضنا وتوغّلنا في الحديث ؛

لايزال النّقاش في المقاهي هو من يتفوّق على كثرة المرافق وتوفّرها . وحديث المقاهي هو الأبهى والأجمل ، ربّما لأنّه عفويّ لا يتطلّب تنظيما ولا ترخيصا .

قمنا برحلة فكرية استعرضنا خلالها أحداث السّاعة ، والحراك كان النقطة الأساسية . أهم ما كان يميّز الشخص قدرته على الإقناع . لهذا صديقي متشوّق جدا لرؤيته ، ولحواره الجذّاب ، فهو من الرّعيل الذي يحمل هم الوطن ، و يعتزّ كثيرا بماركسيته  المعتدلة ، ورغم ذلك يدافع عن المتديّنين ؛

يروي لنا كيف قام يرأب الصّدع بين أفراد الجمعية الدّينيّة ، ذات عيد من الأعياد الدّينيّة . حتى قال عنه بعض الأفراد المتديّّنين :  ” جاء شيوعي يصلح بين المتديّنين ؟ ” .

ومن بين ما سمعته يقول  : ” اذا اردنا أن نبني الوطن الذي نحبّه ،  فلا بد أن نسمو بحبنا له عن كل الخلافات ” .

التّواضع والشفافية ، أهم ما ميّز حديث الرّجل ، هذا الذي لا يزال يحظى بنفس السّمعة منذ عرفناه وسمعنا عنه في هذه المدينة ” التّوأم ” ، و مذ كنا نزاول الدّراسة ونحن صغار، في بداية الثمانينيّات .

ما دفع بعدها بصديقي ، ” العلماني في جلد مسلم ” – هههه- ، إلى التنويه باسمه حين حل ضيفا على أحد البرامج بالعاصمة التّونسيّة ، كونه شيوعيّ يبنذ الرّاديكاليين .

حين دقّت السّاعة معلنة وقت الرّحيل ، ركبنا مسرعين . وفي هذه المرّة قرّرنا اللّحاق بقطار الحراك  الرّابض في عرين الولاية ، حيث الأرض التي غرس القديس فيها شجرته المباركة ، حيث يتمّ ترويض الأسود ؛

لم تمنع الشّمس بلهيبها ، ولا السّنون بثقلها ، ولا حتّى هم الأيام والليالي… هؤلاء الشيوخ أحبابنا الذين ارتجّت المباني بزئيرهم نصرة للشباب .

وسيط تداول
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق