كلمة رئيس التحرير

حذاري .. المافيا تتحرك لحماية نفسها من الحساب

يكتبها اليوم هـادي أيت جودي

محاولات تخريب الحراك الشعبي ، وتحويله إلى مواجهات بين الشرطة التي ابدت انظباطا كبيرا ، والشعب المنتفض ضد حكم ” بقايا العصابة ” ، يستفيد منها طرف وحيد هي مافيا المال ورجال الأعمال اصحاب المليارات مجهولة المصدر ، ما وقع في نهاية مسيرة أمس بالعاصمة شبيه لحد ما بما وقع في أثناء الثورة المصرية وما سمي واقعة ” الجمل ” عندما هاجمت مجموعة من ” المرتزقة” والبلطجية ، المتظاهرين في ساحة التحرير، ويجب هنا ان نتوقع مزيدا من العنف ، الذي تحركه ايادي رجال الاعمال المتورطين في الفساد والمرتبطين بدوائر خارجية .

ما وقع مساء أمس في العاصمة في نهاية المسيرة الشعبية السلمية المطالبة بتغيير النظام  يتطلب الوقوف عنده لأنها ليست مجرد مناوشات او مواجهات بين الآمن وبعض الشباب الملثم بل لها امتداد سياسي قبل ان يكون امني باعتبار ان من هذه الخطوة والخلفية  تريد بعض الأطراف زج بها  الجزائريين في دوامة العنف وبالتالي العودة الى ما عاشته البلاد في سنوات التسعينات والا كيف نقرا ما جاء في مختلف البيانات الأمنية عن اعتقال مجموعة إرهابية واسترجاع أسلحة تعود الى هذه الفترة  هل هناك من يقصد  إراقة دماء الجزائريين في هذا الظرف بالذات واستغلال هذا الحراك الشعبي للقيام بذلك والبروز بالعنف والتقتيل بين أبناء الشعب الواحد .

وهل هناك من يريد جر البلد الى منحدر لا عودة هي أسئلة لم نلقى لها جوابا رغم انها تصب في خانة واحدة وهو تمديد من العمر النظام لان هذه الأطراف تعمل على الإبقاء على النظام الحالي ولم تجد وسيلة إلا ترهيب وترعيب وتخويف الشعب واختارت العاصمة التجسيد ذلك ولماذا لم تفعل في ولايات أخرى هل انتهت سليمىة الجزائريين والدرس الممنوح لكل أطياف العالم بالتحضر وحب الوطن والرغبة في التغيير من يريد تكسير الحراك بخلق وافتعال المشاكل بين الشعب والأجهزة الأمنية  من يدفع الشعب الى استعمال العنف وتشويه صورته الجيدة التي سوقها في المسيرات السابعة التي عاشها الجميع في كل ربوع الوطن هذه الأسئلة التي تبقى غامضة تستدعى طرحها من الجميع لأنه لا يمكن لشعب خرج مسالما أن يتحول بين عشية وضحاها الى معنفا ولا يستطيع شعب كان ينادي في المسيرات الشعب الجيش خاوة خاوة أن يتجاوز الحدود و يكسر ويدمر ويحرق لهذا فان الطبقة السياسية مطالبة بالحديث عن كل هذه الأمور التي تاتي بعد أيام من تحذير رئيس الأركان الجيش الوطني من اختراق الحراك وما هذا فان التحقيقات الأمنية التي فتحتها السلطات المعنية هي التي ستجيب على هذه الترسانة من الاسئلة . هادي 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. بسم الله الراحمن الرحيم الصلاة والسلام على قلبي محمد رسول الله صلى الله عليه وسلام اما بعد هذهي اخر مرة احذروكم فيها لاءنكم لاتعملون بي النصح الم اقل لكم انه سيضرب زلازال هذه الايام اضرب في البرج بعزاتي الله وجلاله الم اخبركم عن متقاعدو الجيش اخبرناكم الم اخبركم بي علامة الريح التي ضربت المركز الحدودي الم اخبركم بي انو الحدود الجزائرية ستسقط مع كل الدول المحيطة بها والسبب متقاعد والجيش سيقط انهار من الدم وكل الجزائر ستصبح خراب لن يسلم احد من هاذه الفتنة وهران وتلمسان ستصبح حلب الثانية اللهم اشهد انااقولها لكم لاني لااحب ان يسقط الدم بين كل مسلم اسواء فقير اوغني اومسؤول او مواطن من اجل دنيا لاتساوي شيئ سوا جناح بعوضة احذارو الدم ان يسقط اقسم لكم ان سقطة قطرة واحدة ستصبح القطرة نهرا والنهر بحرا مناالدماء اخبرناكم كذالك انا الرائيس هوا عسكري متقاعد فلقد رايته في منامي اللهم احفض كل شبر من ارض الجزائر وكل المسلمين في العالم اجمع اللهم العزة لك والقوة لك والجلال لك الله اكبر الله اكبر الله اكبر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق