الحدث الجزائري

جميعي ” توحش الكادنة” .. وميهوبي حب يجرب

سفيان .ع

 من ناحية مبدئية  لا يختلف التهديد بشل المجلس الشعبي الوطني  ومجلس الأمة، بحجة اقصاء حزبي الاغلبية البرلمانية  من الحوار ،  عن العملية الانقلابية التي قادها اعضاء البرلمان في خريف عام 2018 ضد رئيس الغرفة السفلى للبرلمان السابق  سعيد بوحجة ، فالمعنى  والفكرة واحدتان  والهدف  سياسي، والطريقة هي ممارسة السياسة بالبلطجة ،  وهذه احدى اسس ومبادء الممارسة السياسية لحزب جبهة التحرير  الوطني في السنوات  الأخيرة .

 طالت ، في يوم واحد إتهامات  حزبي السلطة ”الأفلان و الأرندي”  فيما يتعلق بالتهديد بشل البرلمان، بعد تسرب أخبار  من داخل الحزبين تفيد بالتخطيط لشل البرلمان إنتقاما من رفض لجنة الحوار و الوساطة إستدعائهما للمشاركة في الحوار  إضافة إلى رفض كلي لتدخلهما من طرف الحراك الشعبي ، وعلق البعض السياسيين أنه لا يوجد دخان بدون نار و أكيد تحدث الأعضاء عن هذه الخطة للوصول إلى الهدف و البقاء  مؤسسات الدولة ملغمة و منسدة،  الفكرة تبدوا واقعية بالنسبة لحزبين نفذا قبل اشهر ليست كثيرة انقلابا  وعملية تغيير قسري وغير قانوني ضد رئيس البرلمان الاسبق .

 وحسب بيان للأفالان  وصف فيه هذه الأخبار  بالمزيفة  مؤكدا بأنه يدين الجهات التي قامت باصدارها

 وأضاف بيان الأفالان ..نؤكد  عدم  صدور هذه الأاخبار  عن  حزبنا ونتهم   هذه  الجهات الممتهنة  للأكاذيب أنها  تريد  بهكذا تصرفات خلق البلبلة والفوضى وترمي الى إفشال كل مبادرة من شانها أن تساهم في حل الأزمة في البلاد كما تهدف هذه الأكاذيب حسب بيان الافالان إلى إفشال جهود الخيريين الهادفة للبحث عن ايجاد مخارج  دستورية للوضع السياسي الراهن.

 كما أضاف البيان أننا  في الافلان لسنا  من اصحاب المواقف  المتقلبة ولا نقبل الإستثمار في أوضاع وطننا مواقفنا  ثابتة  وعبرنا  عنها  بوضوح  ندعم ونساد كل  مبادرة  وطنية تهدف  لحماية  الجزائر

وقال الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي ، عز الدين ميهوبي في تغريدة على حسابه في تويتر، “إن ما ورد في إحدى صحف اليوم خبرٌ عارٍ عن كلُّ صحّة ،  وأوضح ميهوبي، أنّه بصفته أمينا عاما بالنيابة للأرندي، فإنّه “يفنّدُ تفنيدًا قطعيا، أن يكون الحزبُ فكّر في إعتماد أسلوب كهذا كشل البرلمان

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق