Non classéمجتمع

جمعيات خيرية بخلفيات سياسية .

جنيدي ايمان

تحول العمل الخيري في الجزائر خلال السنوات الاخيرة من الاطار الخيري الذي وجد من اجله و بات يندرج في خانة سياسية بحتة . و اصبح رؤساء بعض الجمعيات يسعون الى فتح فروع لجمعياتهم في مختلف ولايات الوطن و دون ضمير منهم يوهمون الاشخاص بعمل الخير لتجد نفسك في منظمة سياسية بحتة لها مسار سياسي و تختبيء وراء فعل الخير وهو ما يتعبر تحايلا على المجتمع كافة خاصة في الوضع الراهن الذي تعيشه البلاد و الحملات الانتخابية اين تسارعت الجمعيات الى فتح فروع لها في الولايات من اجل كسب اصوات احد المترشحين  وهو الواقع الذي افرز غياب ثقة وطنية بين افراد المجتمع . و هو ايضا النقطة السوداء  التي يرى فاعلون في المجال بأنها قد تشكل تحديا امنيا حقيقيا مستقبلا.

حيث لم يكن النشاط الخيري الذي تمارسه بعض الجمعيات إلا بوابة عبور نحو نشاطات سياسية مثل دعوات الإقبال على صناديق الاقتراع او تمجيد احد المترشحين ليس سوى دليل على ارتباط عضوي متجذر لهذه الجمعيات بأحزاب بعينها  حيث تحول الذراع الأمني و الانساني للمجتمع الى تطبيل و تهليل لمترشحي الانتخابات دون حسيب و لا رقيب …

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق