ولايات ومراسلون

جامعة المسيلة تنظم الملتقى الوطني حول إشكالية تمويل الإقتصاديات النامية والنظام المالي


نظمت أمس كلية العلوم الإقتصادية والتجارية وعلوم التسير بجامعة محمد بوضياف بالمسيلة ملتقى علمي وطني حول “النظام المالي وإشكالية تمويل الإقتصاديات النامية “، بالإشتراك مع مخبر الإستراتيجيات والسياسات الإقتصادية في الجزائر، وتحت إشراف مدير الجامعة بداري كمال وبحضور أساتذة ودكاترة ممثلة في اللجنة العلمية للملتقى إضافة إلى وزير المالية الأسبق والخبير الإقتصادي بن خالفة عبد الرحمان. وقد تناول الملتقى عدة محاور منها أهمية النظام المالي في الإقتصاديات الوطنية وبيان أفضلية النظام القائم على البنوك والأسواق المالية في ظل العولمة التي يشهدها قطاع المال والأعمال إذ تم عرض نماذج لتجارب ناجحة للإصلاحات المالية في بعض الدول النامية ومحاولة إسقاطها على الإقتصاد الجزائري بعد تحديات إنخفاض أسعار النفط في السوق العالمي وإرتفاع الإنفاق الحكومي ما سبب عجزا في الميزانية وإنخفاض معدل النمو العام التي من المتوقع ان تصل النسبة إلى 2،5 ℅ وهي نسبة متدنية جدا وتدق ناقوس الخطر إذا ما تواصل بطىء النمو على هذا المستوى حسب ما أكده وزير المالية الأسبق بن خالفة عبد الرحمان ودعى إلى الإنفتاح الإقتصادي على جميع المستويات لتحقيق قفزة نوعية وجذب رؤوس المال وعدم إدخال السياسة والتحزب الإقتصادي والفصل بينهما لتحقيق إقتصاد حر وبناء بحيث تتجسد التنمية وإستغلال الموارد الطبيعية التي تسخر بها الجزائر وعدم الإرتكاز على مداخيل الريع النفطي وتنويعها في حين تم إبراز أهمية التمويل الإسلامي كبديل للتمويل التقليدي وايجاد صيغ جديدة كإنشاء البنوك والمصارف الإسلامية التي تشجع المستثمر المحلي على العمل والإنتاج لعدم وجود فوائد ربوية منافية لتعاليم الدين الإسلامي
__

أنور بن جفال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق