مجتمع

ثلاث جرائم قتل داخل الأسر الجزائرية في ظرف 48 ساعة

العربي سفيان

إرتفعت ، خلال الفترة الأخيرة جرائم القتل بين الأسر وداخل أسوار المنازل ، وتتنوع أسبابها ما بين القتل بسبب الميراث أو الإدمان أو حتى مصاريف المنزل أو تكاليف الزواج، ظاهرة القتل فى محيط الأسرة إنتشرت فى السنة الأخيرة بشكل كبير، وغالبا ما تتم الجرائم فى لحظة غياب عن الوعى وتنتهى بقتل الأبناء أو الأبوين والأشقاء

وسجلت عدد من ولايات الوطن ثلاث جرائم قتل في ظرف 48 ساعة الأخيرة وكلها داخل الأسرة الواحدة ، وبداية بالجريمة التي أهتز لها الشارع التبسي وبطلها أب قام بقتل رضيعه الذي يبلغ سنتين بالتعنيف، وبولاية سعيدة قام شاب ثلاثيني بقتل زوجته والتي لها 5 أولاد معه في حين تبقى أسباب الجريمة مجهولة ، سكان ولاية تيزي وزو هي الأخرى راحت ضحيتها عجوز على يد إبنها الأربعيني ، بحيث تم العثور على جثتها داخل شقتها السكنية، وأكدت الجهات الأمنية أن الضحية تعرضت للتعذيب قبل الوفاة، وبعد تدخل القضاء للتحقيق في القضي ة وتطويق المكان لتوقيف الفاعل تم العثور عليه جثة هامدة بعدما إنتحر مباشرة بعد فعلته، وتبقى أسباب الجريمة مبهة والملف سيتم غلقه نهائيا بعد إنتحار القاتل

أساتذة علم النفس والإجتماع أرجعوا أسباب الظاهرة إلى العوامل الإقتصادية والضغوط النفسية والإدمان وضعف الوازع الدينى وعوامل الشرف أحيانا