ولايات ومراسلون

تفاصيل لقاء والي سطيف بسكان بلدية بوعنداس

أعقبت الحركة الاحتجاجية التي شنّها السكان، اثناء  زيارة والي ولاية سطيف  إلى المنطقة، والذي واجه  مواطنين  واستمع لانشغالاتهم ومطالبهم، في حين أسفرت هذه الأحداث عن إعلان رئيس بلدية بوعنداس “م.إ” عن إستقالته من المجلس الشعبي البلدي عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فايس بوك” وأعقبه نائبين بالمجلس “ش.ي” و”ي.ب” تضامنا مع رئيس البلدية.

هاته الاحداث جاءت بعدما عرفت بلدية بوعنداس في صبيحة اول امس خروج المئات من المواطنين إلى الشارع في احتجاج أسفر عن غلق الطريق الوطني رقم 75 الرابط بين ولايتي سطيف وبجاية، في مدخل مدينة بوعنداس، مطالبين بحضور  السلطات الولائية وعلى رأسها والي الولاية  للاستماع الى انشغالاتهم، اين استجاب والي الولاية وابرق مراسلة مستعجلة للسادة رئيس الدائرة ورئيس البلدية بقدومه وتنظيم لقاء عمل مع سكان بوعنداس ، ليتم فتح الطريق الوطني في وجه حركة المرور . محمد بلكاتب والي الولاية كان عمليا ونظم لقاء مع المواطنين بعد تجمع شعبي كبير أمام مقر دائرة بوعنداس، حيث ، تحدث مطولا مع المواطنيين ، واستمع لكافة انشغلاتهم، وقرر في موقع الحدث منح مبلغ مالي قدره 10 ملايير سنتيم لبناء عيادة صحية متعددة الخدمات  فيما كانت اغلب مطالب وانشغالات سكان بوعنداس، حول  قطاع الصحة نظرا للوضعية الحالية للعيادة الصحية المهددة بالانهيار، وكذا غياب مرافق التكفل بالمرضى، وذكر المحتجين الوالي بوعود مديرة الصحة لولاية سطيف التي لم تتحقق مطالبين إياها بالرحيل، خاصة وأنها وعدتهم بسيارة إسعاف رباعية الدفع وكذا نقل مقر العيادة مؤقتا إلى مكان آخر، خلال الاحتجاجات الأخيرة التي عرفتها المنطقة والتي لم تتحقق.

وبخصوص قطاع الشباب والرياضة، الذي نال نصيبا من حديث الوالي مع المحتجين، فقد منح الوالي مبلغ مالي قدره 4 ملايير و900 مليون لوضع العشب للملعب البلدي، كما وعد بتحسين وضع قطاع التربية والتعليم بالمنطقة.

 ليبقى رهان سكان بوعنداس على وعود السيد الوالي الذي كان متجاوبا معهم الى ابعد الحدود  ولمح الى اتخاذ كل الاجراءات الازمة في حق المقصرين .

ق ع 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق