الحدث الجزائري

تفاصيل جديدة … عبد المجيد تبون قدم 3 شروط من أجل العودة …

م آيت سالم
ــــــــــــ
قال عبد المجيد تبون لمدير ديوان الرئاسة الطيب بلعيز في لقاء تم بينهما ضمن لقائين او ثلاثة في جوان وجويلية 2018 أنا تحت تصرف الدولة و الرئيس ، ردا على عرض لعودته لمنصب وزير أول، لكنه اضاف 3 شروط لقبول التكليف .
كشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار بعض تفاصيل مفاوضات تمت بين رئاسة الجمهورية والوزير الأول السابق عبد المجيد تبون في شهري جوان وجويلية 2018 من أجل العودة الى منصب الوزير الأول، واشار مصدرنا إلى أن عبد المجيد تبون لم يرفض عرض العودة إلى منصب الوزير الأول صراحة وبشكل قطعي، لكنه وضع شروطا فهم منها أنه يرفض العودة، أو على الاقل يرغب في تأجيلها، وبينما تم تفسير المفاوضات بين الرئاسة والوزير الأول السابق المقالن بأنها تنطلق من رغبة في احتواء شعبية الرجل قبيل الانتخابات الرئاسية في 2019، أو ضمان عدم ترشحه للإنتخابات الرئاسية بحكم وجوده فغي منصب الوزير الأول، تشير تسريبات إلى أن الرئاسة اقتنعت تماما بخطأ قرار انهاء مهام تبون في أوت 2018، والحاجة الماسه لعودته من أجل إعادة ضبط الجهاز التنفيذي.
وكشف مصدرنا أن تبون عبد المجيد اشترط للعودة عدم وجود أحمد اويحي في اي منصب تنفيذي، واشترط أيضا أن لا يتلقى الوزراء تعليمات إلا من الرئاسة مباشرة أو منه هو بشكل مباشر ايضا وليس من اي جهة ثانية، كما اشترط ابعاد بعض الوزراء الموجودين حاليا بسبب عدم القدرة على العمل معهم ، وهو ما فهم منه أن الرجل رفض عرض تولي المنصب، و أشار مصدرنا إلى أن العلاقة بين الوزير الأول السابق عبد المجيد تبون وبين عدد من الوزراء الموجودين حاليا لا تسمح له بالعودة والعمل معهم إلا في حال وجود قرار بتغيير جذري في الجهاز التنفيذي والابقاء على عدد محدود من الوزراء.