أحوال عربيةالمغرب الكبير

تفاصيل المواجهة الصاروخية بين قوات الوفاق و الجيش الوطني الليبي

حسن منصور، *

 

أكد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي أحمد المسماري خلال مؤتمر صحفي في بنغازي أنه تم إحياء قوات الصواريخ. وأصبح ذلك ممكنا بفضل إعادة الصواريخ الباليستية السوفيتية من طراز “آر17” (“سكود”) إلى الخدمة بعد صيانتها واختبارها وتدريب العسكريين عليها.

وقال المسماري إنه نجح مهندسو الجيش الليبي في إصلاح صواريخ “آر17” التي صدرتها الاتحاد السوفيتي إلى ليبيا. وأشار إلى أن الجيش الليبي يمتلك نحو مائة صاروخ من هذا النوع يصل مداها المزعوم إلى 300 كيلومتر.

وأوضح المسماري أن تدريب الأفراد قد استكمل مؤخرا، مشيرا إلى أن المعدات جاهزة تمامًا للاستخدام بأمر من القيادة العامة للجيش الوطني الليبي.

وفقًا لخبراء عسكريين، ستعزز صواريخ “آر17” (“سكود”بشكل كبير القدرات القتالية لقوات تابعة لخليفة حفتر في صراعها ضد قوات حكومة الوفاق الوطني المدعومة من تركيا. ومن المهم للغاية، ستكون قوات الجيش الوطني الليبي قادرة على تدمير ليس فقط الأهداف البرية، بل الأهداف البحرية السطحية بالقرب من الساحل الليبي.

جدير بالذكر أن السفن التركية سبق لها أن هاجمت مواقع للجيش الليبي. نظرًا لاستلام الجيش الوطني الليبي صواريخ “سكود”(R17)، سيكون من الأصعب على الأساطيل الأجنبية تنفيذ هذه الهجمات، في حين أن قوات حفتر تتمكن من توفير حماية أفضل لمنطقة الهلال النفطي وإحراز تفوق عسكري على العدو في ظل استمرار حظر الأسلحة فرضته الأمم المتحدة على ليبيا.

وفي الوقت نفسه، أكد المسماري التزام القيادة العامة بوقف إطلاق النار منذ 8 يونيو الماضي، تطبيقا للمبادرة المصرية التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، بحضور القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، ورئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح.

وأضاف أن الجيش الوطني الليبي لم يخرق الهدنة بعد، مشيراً إلى احتفاظ على الحق الطبيعي في الرد على أي تحرك معاد تجاه قواتها.

*حسن منصور، كاتب وصحفي ليبي مستقل

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق