في الواجهة

تفاصيل المعركة الأخيرة لبهاء الدين طليبة

لراس حبيب

استغل  عضو البرلنان بهاء الدين طليبة  المهلة التي طلبها قبل رفع الحصانة من  أجل  التواصل مع زملاءه  بعضهم كانوا من اقرب مقربيه  ومن اصدقائه ، من أجل رفض طلب الحرمان من الحصانة، الا  أن الغالبية صوتت في النهاية ضد طليبه وزميله ، وقال عضو بالمجلس الشعبي الوطني ، ان طليبة رتب العديد من اللقاءات  من اجل منع الوصول غلى حالة التجريد من الحصانة غلا أن النهاية جاءت عكس ما خطط  له  ورتب .

   بات  بهاء الدين طليبة عضو المجلس الشعبي الوطني مجردا من الحصانة ، الأمر ذاته بالنسبة لعضو المجلس  الشعبي الوطني اسماعيل بن حمادي الذي فقد بدوره الحصانة البرلمانية ،  اعضاء المجلس الشعبي الوطني صوتو  في اجتماعهم  اليوم  في جلسة مغلقة لصالح رفع الحصانة البرلمانية عن النائبين بهاء الدين طليبة عن ولاية عنابة وإسماعيل بن حمادي عن ولاية برج بوعريريج.

 وتشير معلومات  تحوزها صحيفة  الجزائرية للأخبار  إلى أن  بهاء الدين طليبة حاول عبر  اتصالاته مع اعضاء في البرلمان ، من اجل  التضامن  معه كما رفض  هو وزميله  التنازل عن الحصانة ما استدعى استكمال كافة الإجراءات القانونية باستدعاء جلسة مغلقة يتم التصويت فيها من قبل النواب على رفع الحصانة من عدمها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق