أمن وإستراتيجية

تعيين رئيس اركان جديد للجيش الفرنسي بعد استقالة الجنرال دوفيليه

انتهى الخلاف بين الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ورئيس أركان الجيش الفرنسي باستقالة الأخير ، وتعيين الجنرال فرانسوا لوكوانتر
قدم رئيس أركان الجيش الفرنسي بيير دو فيلييه استقالته الأربعاء، بعد أيام من خلاف مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول اقتراحات بخفض الإنفاق الدفاعي في ميزانية العام الجاري.
أعلن رئيس أركان الجيش الفرنسي بيير دو فيلييه استقالته الأربعاء، وأوضح الجنرال دو فيلييه في البيان أنه يعتبر أنه “لم يعد قادرا على الحفاظ على استمرارية نموذج الجيش الذي يؤمن به لضمان حماية فرنسا والفرنسيين، اليوم وغدا، ولدعم طموحات بلادنا”، وأنه “تحمل مسؤوليته” عبر تقديم استقالته إلى الرئيس إيمانويل ماكرون الذي قبلها.
وكان ماكرون حذر دو فيلييه من معارضته فيما يتعلق بقرار خفض الإنفاق الدفاعي. وقال ماكرون في تصريحات صحفية لجريدة “جورنال دو ديمانش” الأحد إنه “ليس أمام رئيس الأركان سوى الموافقة على ما يقول”، مضيفا أنه “إذا وقع خلاف بين رئيس الأركان والرئيس يذهب رئيس الأركان”. وكان دو فيلييه قد انتقد خطة ماكرون لخفض الإنفاق الدفاعي في ميزانية العام الجاري.
تعيين رئيس جديد لأركان الجيش الفرنسي
وكتب دو فيلييه في رسالة نشرت على حسابه على فيس بوك يوم الجمعة “ليس هناك من يستحق أن نتبعه ونحن مغمضي الأعين”.
وكان آخر منشور لدو فيلييه على فيس بوك عبارة عن خطاب مفتوح إلى المجندين الجدد في الجيش لم يتطرق فيه لذكر ماكرون. لكن وسائل الإعلام الفرنسية فسرت الخطاب على أنه يستهدف تصريحات سابقة للرئيس.
وقررت الحكومة الفرنسية تقليص ميزانية الدفاع لعام 2017 لضمان أن تتمكن باريس من الوفاء بتعهدات قطعتها بخفض العجز في الميزانية لأقل من ثلاثة بالمئة من الدخل القومي وهو المستوى الذي حدده الاتحاد الأوروبي

رئيس أركان الجيش الفرنسي المعين اليوم
وقال مصدر عسكري فرنسي الأربعاء أنه تم تعيين الجنرال فرانسوا لوكوانتر في منصب رئيس أركان الجيش الفرنسي خلفا لبيير دو فيلييه الذي قدم استقالته في وقت
سابق، وذلك بعد أيام من خلاف مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حول اقتراحات بخفض الإنفاق الدفاعي في ميزانية العام الجاري.
أعلن مصدر عسكري الأربعاء إن الجنرال فرانسوا لوكوانتر تولى منصب رئيس أركان الجيش الفرنسي خلفا للجنرال بيير دو فيلييه. ولوكوانتر من طاقم موظفي رئيس الوزراء إدوار فيليب وسبق له الخدمة في البوسنة.
وكان رئيس أركان الجيش الفرنسي بيير دو فيلييه استقال في وقت سابق من يوم الأربعاء بعد خلاف مع الرئيس إيمانويل ماكرون على خفض الإنفاق الدفاعي في ميزانية هذا العام.
وأوضح الجنرال دو فيلييه في بيان أنه يعتبر أنه “لم يعد قادرا على الحفاظ على استمرارية نموذج الجيش الذي يؤمن به لضمان حماية فرنسا والفرنسيين، اليوم وغدا، ولدعم طموحات بلادنا”، وأنه “تحمل مسؤوليته” عبر تقديم استقالته إلى الرئيس إيمانويل ماكرون الذي قبلها.
وكان ماكرون حذر دو فيلييه من معارضته فيما يتعلق بقرار خفض الإنفاق الدفاعي. وقال ماكرون في تصريحات صحفية لجريدة “جورنال دو ديمانش” الأحد إنه “ليس أمام رئيس الأركان سوى الموافقة على ما يقول”، مضيفا أنه “إذا وقع خلاف بين رئيس الأركان والرئيس يذهب رئيس الأركان”. وكان دو فيلييه قد انتقد خطة ماكرون لخفض الإنفاق الدفاعي في ميزانية العام الجاري.
وكتب دو فيلييه في رسالة نشرت على حسابه على فيس بوك يوم الجمعة “ليس هناك من يستحق أن نتبعه ونحن مغمضي الأعين”.
وكان آخر منشور لدو فيلييه على فيس بوك عبارة عن خطاب مفتوح إلى المجندين الجدد في الجيش لم يتطرق فيه لذكر ماكرون. لكن وسائل الإعلام الفرنسية فسرت الخطاب على أنه يستهدف تصريحات سابقة للرئيس.
وقررت الحكومة الفرنسية تقليص ميزانية الدفاع لعام 2017 لضمان أن تتمكن باريس من الوفاء بتعهدات قطعتها بخفض العجز في الميزانية لأقل من ثلاثة بالمئة من الدخل القومي وهو المستوى الذي حدده الاتحاد الأوروبي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق