في الواجهة

تردد بوتفليقة يثير الرعب في قلوب مؤيديه

س العربي
ـــــــــــــ

يثير تردد الرئاسة في قبول ترشح بوتفليقة عبد العزيز لترشيحه من قبل 4 أكبر أحزاب سياسية من ناحية التمثيل في المجالس المنتخبة رعب أنصار الرئيس ، رسميا يعني تأكيد الأحزاب السياسية المؤيدة للرئيس تاييدها للتمديد أو الولاية الخامسة، أن ملف طلب الترشح اودع رسميا في رئاسة الجمهورية، في انتظار الرد، وكلما تاخر هذا الرد تتزايد مخاوف مؤيدي الرئيس من رفضه أو من عدم قبوله الترشح .
تعيش الطبقة السياسية في الجزائر مسلسل سوسبانس يتعلق بموضوع تأكيد ترشح بوتفليقة للعهدة الخامسة من عدمه، وبينما حاول زعماء أحزاب الموالاة تأكيد أن ترشح الرئيس لا فرار منها، ومن جهة ثانية حاول وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي،اليوم إيصال معلومة للجزائريين تفيد إن التغييرات التي أجراها رئيس الجمهورية في سلك الدوائر تكريس لمبدأ التداول ، ويعد هذا التصريح دليل أن بوتفليقة سيترك منصبه كرئيس للجمهورية لغيره، وخلال جلسة إستماع للأسئلة الشفوية بمقر المجلس الشعبي الوطني، أكد بدوي أن الهدف من التغييرات أيضا، تولي إطارات جديدة المسؤولية، بالإضافة إلى ترقية المرأة في مناصب المسؤولية على مستوى الجماعات المحلية

ولعل ما زاد من حدة المخاوف والتوجسات، هو الغموض الذي يطبع موقف الرئيس بوتفليقة من موعد أفريل المقبل، وبصورة أوضح عدم توصل الأطراف التي ربطت مصيرها بالإستحقاق المقبل، إلى ما يفكر فيه القاضي الأول، إن تعلق الأمر بالترشح أو بترك الكرسي لغيره بعد 20 سنة من الحكم

ويأتي الهدف من هذه الحملات المطالبة بترشح الرئيس لأسباب شخصية لا غير ، وينقسم هؤلاء الذين يرتبط مصيرهم بترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة من عدمه، إلى قسمين، الأول وهم أولئك الذين أطلقوا حملة لصالح العهدة الخامسة أما الصنف الثاني، فهم الصامتون المتخوفون من رفض ترشح الرئيس وظهور مرشح جديد وقوي ينتقم منهم بشكل كامل في حال فوزه

ويتمثل رجال الفئة الأولى في أولئك الذين يوجدون في ، وهي الوجوه التي جاءت إلى الحكومة بخلفية حزبية، كما يوجد من بين الأسماء الموجودة في الحكومة بواجهة تكنوقراطية، لكنها محسوبة على الرئيس، في صورة وزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي

أضرار عدم ترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة ستجتاح أيضا وجوه إرتبط ظهورها على الساحة السياسية بقدوم الرئيس بوتفليقة فما هو قرار الرئيس الذي ينتظره كل سياسي له هدف من ترشحه