أحوال عربيةإقتصاد

ترامب وقع في الكمين الروسي …. كيف ذبح فلادمير بوتين دونالد ترامب بـ سكين محمد بن سلمان ؟

الربعي أحمد
الانهيار السريع لأسعار النفط ، بعد مواجهة روسيا والعربية السعودية ، وقرارات زيادة انتاج النفط وتخفيض اسعار البترول ، التي أدت لإنهيار أسعار برميل النفط ، كانت طبقا لآراء خبراء في الاقتصاد، كمينا وفخا وقعت فيه العربية السعوجية نصبته روسيا بعناية فائقة ، للولايات المتحدة الأمريكية، ووقعت فيه بفضل العربية السعودية، الرئيس الروسي فلادمير بوتين ادرك بدهائه المعروف، أن سوق النفط العالمي كان سيدخل في أزمة تراجع للاسعار، وهذه هي المناسبة التي لا يمكن أن تعوض، لضرب شركات النفط الأمريكية بشكل خاص شركات النفط الصخري القوة الأمريكية الضاربة في اسواق الطاقة عبر العالم، وهذا ما حدث بالفعل في فقد تراجعت الاسعار إلى مستوى تكبدت معه شركات النفط الصخري الأمريكية خسائر قد تمنعها من مواصلة الانتاج في حالة استمرار تراجع الاسعار، الأزمة أو الضربة أو الكمين الذي وقع فيه محمد بن سلمان صاحب القرار في العربية السعودية، فقرر الرد على ” الاستفزاز ” الروسي ، برفع الانتاج بل وتخفيض الاسعار، وهذا هو المطلوب في موسكو ، روسيا تريد استمرار انهيار الاسعار لفترة طويلة إلى غاية نهاية عام 2020، من أجل تدمير صناعة النفط الصخري الأمريكية، أو على الاقل توجيه ضربة قاصمة للصناعة النفطية التي سمحت لأمريكا بايقاع عقوبات على شركات النفط العالمية، الانهيار الكبير لاسعار النفط، في السوق العالمي ، فاقم أزمة السعودية ودول الخليج ، ستون له آثار على روسيا ، لكن الاثر الأكبر سيكون في أمريكا، التي ستدفع ثمن الكمين، المفاجأة السارة للدول العربية هي أن اسعار النفط ستتعافى في الاشهر القادمة ، بالرغم من ضخامة المعروض من النفط في السوق بسبب تراجع الإنتاج في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب ارتفاع الكلفة وعدم القدرة على الانتاج .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق