المغرب الكبيرجواسيس

تدهور سريع لعلاقات المغرب بدول الخليج .. ماهي الأسباب ؟

الربعي أحمد

أثبت العاهل المغربي بالدليل أنه قليل الخبرة في تسيير علاقة بلاده الخارجية ، كما اثبتت الأزمة الأخيرة بين المغرب من جهة وكل من السعودية والإمارات العربية عقب استدعاء سفيري المغرب في الرياض وابو ظبي أن التحالف المغربي ضعيف ويعاني من هشاشة شديدة بل ان الأزمة الأخيرة اثبتت أن مسؤولي العواصم الثلاثة الرباط أبو ظبي والرياض، يسيرون بلدانهم بعقلية مزاجية بعيدة كليا عن مستوى تعامل الدول ذات التوجهات الاستراتيجية بعيدة المدى .

وبعد اقل من اسبوع من سحب سفير المغرب في الرياض للتشاور كشفت مواقع إخبارية مغربية، أن الرباط استدعت سفيرها في الإمارات، وقال موقع “آشكاين”، المقرب من السلطات المغربية، “أفاد مصدر عليم بأن المملكة المغربية استدعت سفيرها لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، محمد آيت وعلي، للتشاور”.

وزعم المصدر، أن استدعاء السفير المغربي بالإمارات جاء مباشرة بعد تقرير نشرته محطة تلفزيونية سعودية، قد يكون للإمارات يد فيها، حسب الموقع المغربي.

أما بالنسة لموقع “هبة بريس”، فان استدعاء السفير المغربي بالإمارات، جاء في اطار ترتيبات ادارية لا صلة لها بأي أزمة و نقل عن مصادر متطابقة، قولها إن “الرباط استدعت سفيرها لدى دولة الإمارات العربية المتحدة، محمد آيت وعلي، للتشاور”.

وتشير تسريبات حصل عليها موقع الجزائرية للأخبار من مصدر دبلوماسي رفيع في دولة عربية ، أن الإستدعاء جاء على خلية 3 اسباب ، السبب الأول يتعلق بتراجع السعودية عن تعهدات مالية سبق وأن أكدت الوفاء بها لصالح المغرب وتتعلق بتمويل صفقات سلاح لصالح الجيش المغربي ، ويتفق هذا الطرح مع قرار المغرب سحب قواته المشاركة في حرب اليمن ، اي أن الأزمة بين السعودية المغرب أكبر بكثير من مسألة ظهور وزير خارجية المغرب في قناة الجزيرة القطرية ، أما السبب الثاني فيتعلق بترتيبات زيارة كان من المفترض أن ينذها رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو إلى المغرب ، وقال مصدرنا إن الزيارة ت/ تأجيلها بقرار من القصر الملكي المغربي ، بعد أن اوصت جهات امنية مغربية بعدم تنفيذ الزيارة الآن خوفا من استفزاز للشارع المغربي، هذه الخطوة اثارت غضب الرئاسة الأمريكية التي طلبت من حلفائها العرب في الخليج التضييق على الملك المغربي ، ويقول مصدرنا إن ما يجري الآن هو نزاع بين حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية العرب الكبار، في الخليج والمغرب ، أما السبب الثالث فيتعلق بزيادة توجه المغرب نحو المحور القطري التركي ، وزيادة التقارب المغربي مع الصين وهو ما يعني بالنسبة للمحور الاماراتي السعودي خروجا للمغرب من التحالف الكبير وبالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية أنه من الضروري تاديب المملكة المغربية ، على سلوكها تجاه الصين وروسيا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق