الجزائر من الداخل

تحقيقات في ملف خطير بوازرة التربية

س العربي

  فتحت جهات تحقيق أمني وقضائي تحفقيقا في تلاعب مؤسسات تربية خاصة ن مدارس من عدة ولايات ، التحقيقات  المفتوحة تتعلق بالمدارس  الخاصة التي عمدت لما يسمى ” تبييض  المسار الدراسي لتلاميذ فاشلين ”  التلاميذ  معيدو السنة  أو المطرودون من مؤسسات التعليم العام،  يتم إستقطابهم وأستيعابهم عن طريق إعادة إدماجهم وتسجيلهم بصفة عادية،  وكشفت عدة حالات لتلاميذ طردوا في السنة رابعة متوسط على سبيل المثال بمصادقة مجلس الأساتذة،  أنهم سجلوا في السنة الأولى ثانوي في مدارس  خاصة  ،  وزارة التربية في عهد  نورية بن غبريط  فتحت تحقيقات في هذه   الحالات حسب ما تدعيه، دون تسليط اي عقوبات على المدارس الخاصة ولم يتم الكشف  عن نتائج التحقيقات هذه  لحد الساعة ،  مؤسسات تعليم خاصة  سجلت نتائج كارثية في شهادة البكالوريا دورة جوان 2018،  و بلغت نسبة النجاح في البعض منها صفر بالمائة، بسبب تبييض المسار الدراسي للمطرودين والمعيدين من مؤسسات التعليم العمومية إلى جانب التوظيف العشوائي للطاقم البيداغوجي وسوء التوجيه، الأمر الذي أثر سلبا على نسبة النجاح الوطنية، وتم  تسجيل حالات عديدة لأولياء قد حولوا أبناءهم من مؤسسات التعليم العام إلى مؤسسات التعليم الخاص بسبب توجيههم إلى شعبة آداب، أين يقومون بدفع مبالغ مالية ضخمة قد تصل إلى 15 مليون سنتيم شهريا ما يعادل 180 مليون في السنة، لأجل أن يوجهوا أبناءهم إلى شعبة علوم تجريبية ، إلى جانب عامل آخر وهو “التوظيف العشوائي” للأساتذة، أين يتم تعيين أساتذة غير مكونين، ليطرح التساؤل متى يتطرق السي بلعابد ، لهذا الملف ومتى يفتحه من جديد و يعاقب المؤسسات الخاصة المتلاعبة بقانون التعليم بالجزائر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق