ولايات ومراسلون

تجار التجزئة يرفضون إعلان المزدوج لأسعار المنتوجات …سر لا يجوز البوح به

العربي سفيان

أبدى الكثير من التجار التجزئة على مستوى العاصمة جهلهم التام بوجود تعليمة تفيد بإعلان المزدوج للأسعار المنتوجات بمحلاتهم النظامية ، حيث نفوا تلقيهم أي تعليمة تفيد بوجودها إضافة إلى رفضهم الإنصياع لها ، كونها حسب رأيهم غير منطقية و لا تخدم مصالحهم خاصة وأن هامش الربح هو من الأسرار التي لا يبوح التجار بها لأي كان

أصدرت، وزارة التجارة تعليمة لكل مصالحها عبر 48 ولاية تلزم بها التجار بضرورة التقيد بإجراء الإعلان المزدوج لأسعار المنتوجات ،حيث سيكون هؤلاء مجبرين قانونيا بتبيان سعر الشراء من الموزعين أو تجار الجملة، جنبا الى جنب مع سعر البيع للزبون العادي، وهو مايمكن هذا الأخير من معرفة الفارق بين سعر التجزئة و الإطلاع على الهامش الذي يجنيه من خلال معاملته معه

هذه التعليمة التي كانت تأمل وزارة التجارة من خلالها أن تكون ذات تأثير إيجابي في حماية المستهلك، ضربت عرض الحائط والعينة من العاصمة التي لم تقيد بها التجار التجزئة بالمحلات والأسواق النظامية بهذه التعليمة ، خصوصا وأن غياب المراقبة وقمع الغش غائبين بشكل كامل في الميدان

وحتى على الإرتفاع غير المبرر لأسعار المنتجات ذات الإستهلاك الواسع، خصوصا الخضر و الفواكه التي بلغت أرقاماقياسيا معاكسة للتوقعات، زادت تهلهل قيمة الدينار المهزوزة أصلا، و على تدني القدرة الشرائية للطبقة الفقيرة و المتوسطة ، هذه التعليمة التي لم تدخل حيز التطبيق إلى الأن في ولاية العاصمة