الصحافة الجديدةولايات ومراسلون

تجارب اعلامية …حكاية طلبة اثبتو انفسهم في مهنة المتاعب

عميري نجاة

——–

نظم صبيحة اليوم المركز التدريبي للصحافة ندوته الاولى بعنوان تجارب اعلامية حل فيها ضيوف الشرف طلبة تلقو تعليمهم الاكاديمي وابجديات المهنة في جامعة محمد بوضياف المسيلة …. طلبة يعملون في مختلف المؤسسات الاعلامية السمعية البصرية المكتوبة وحتى الالكترونية الذين تكونو مهنيا واكادميا. وتمرسو في مقاعد الجامعة التي علمتهم بأن الكلمة مسؤولية والصورة خير من الف كلمة. والحرية تأخذ ولا تعطى ….وكانو سفراء للولاية وتمثيلها احسن تمثيل بتأدية واجباتهم .
الندوة التي حضرها الكثير من الطلبة والطالبات من مختلف التخصصات وبإشراف الاستاذ محمد دحماني وعميد كلية العلوم الانسانية والاجتماعية ورئيس قسم علوم الاعلام والاتصال يحيى تاقي و بحضور العديد من الطلبة والطالبات
تطرقو فيها الى تجاربهم وتحدثو عن رحلتهم في مهنة المتاعب كتحفيز لكل من يعشق هذا المجال رغم المشقات والمعدات البسيطة… حيث اجمعو ان المراسل هو محارب يصول ويجول في ميدان يبحث عن المعلومة في شتى المجالات حيث ذكر البعض منهم قصة عياش رحمه لله وما عايشوه في موقع الحدث كمراسلون من صعاب والضغط الرهيب فليس كل من يحمل ورقة وقلم يعتبر صحفي. هذا وقد اشاروا الى ان الصحافة هي المهنة التي يرغب بها الجميع في اغلب المجلات وهذا ما يعتبر اشكالا في المؤسسات الاعلامية مطالبين السلطات من هذا المنبر بحفظ حقوق وواجبات خريج طالب الاعلام
وفي ختام الندوة اشار الاستاذ محمد دحماني ان الجامعة ستحصل كلية بإسم علوم الاعلام والاتصال وستكون قطبا اعلاميا ومهنيا واكادميا متميزا خاصة بعد النشطات التي شهدها القسم والتي كان اخرها افتتاح اول امس منتدى الصحافة المطبوعة والالكترونية صرح مؤسساتي علمي تدريبي مهني يمارس فيه الطلبة للاستفادة من الخبرات التي يقدمها مؤطرو هذا المركز .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق