ثقافة

تاريخ الألعاب المصرية والفرعونية

 

زينب محمد عبد الرحيم

 

يتصدر كتاب الرقص المصري القديم لإيرينا لكسوفا مقدمة قام بكتابتها المترجم محمد جمال الدين مختار فيقول … لم تكن حياة المصريين القدماء كلها كدًا وتعبًا,بلكثيرًا ما لجأ المصري إلى المرح واللهو البرئ ليشيع حول نفسه جوًا من البهجة والسرور وكان الرقص من أهم وسائله في هذا السبيل .

فنصيف على هذه الكلمات الرصينة أن الألعاب أيضًا رافقت الرقص وكانت نوعًا من الأداء الحركي و الفني ايضًا وكانت سبيل إلى التسلية وأيضًا لتنمية المهارات العقلية والجسدية إيمانًا من المصري القديم بضرورة وأهمية الألعاب فهى كانت جزءاً أساسياً من مقتنيات المصري القديم ونري ذلك كشواهد محفوظة في المتحاف أو كصور ونقوش على جدران المعابد والمقابر وذلك بالإضافة إلى الألعاب الرياضية كالمصارعة والصيد ورمي الرمح وأيضًا ركوب العجلات الحربية كانت من أهم المهارات الرياضية التي أتقنها المصري القديم فى الدولة الحديثة

ومن أهم ما كتب عن الألعاب والترفيهة مقدمة كتبها عالم المصريات د/ زاهي حواس في كتابه الألعاب والتسلية والترفيه عند المصري القديم وذكر فيها مايلي:

• إنَّ الإنسان المصري القديم كان يهتم بالألعاب الرياضية والترفيهية سواء كان من الملوك أو من عامة الشعب حيث إتخذوا من هذه الألعاب وسائل للتسلية والترفية ، ولقد تعددت الوان التسلية التي مضى بها المصرى القديم أوقات فراغه ويظهر ذلك من خلال النقوش الموجوده على جدران المقابر ومنها الألعاب الذهنية وألعاب الحظ وألعاب الأطفال بالإضافه إلى الألعاب الرياضية والصيد و عرف أيضًا المصري القديم السباحة ومن الألعاب الخاصة بالأطفال لعب الكرة وكانت تلعبها الفتيات بشكلٍ خاص ومن الألعاب أيضًا الألعاب الاكروباتية وهى عبارة عن ألعاب بهلوانية راقصة تنوعت أشكالها وكان يشترك فيها الأولاد والبنات والكثير من الحركات البهلوانية التي تتسم بالمرونة والياقة البدنية العالية والرشاقة والتي تظهر جليه على جدران المعابد ونقوش داخل المقابر وهكذا عرف المصرى القديم الاستمتاع بوقته بألعاب طريفة ومفيدة تنمى قدراتة البدنية والذهنية وحفظت لنا اللوحات والجداريات والأثار المختلفة تفاصيل أوقات المرح والتسلية فى حياة المصرى القديم .

• وعندما نتأمل الذاكرة الشعبية سنجد أن للألعاب الشعبية دور هام جدًا في حياة الإنسان وعلى كافة الطبقات ولكن الموروث الشعبي دائمًا تحتضنه الجماعة الشعبية وللذاكرة الشعبية دائمًا الفضل الأول في توثيق هذا التراث الإنساني .

يقصد بالألعاب الشعبية : كل لعبة يمارسها العامة تلقائياً من المهد إلى اللحد ويتوارثونها جيلاً بعد جيل وتتعرض للحذف والإضافه ويستوي فى ممارستها الرجال والنساء منذ الطفولة .

– حيث إن الألعاب الشعبية تملأ مساحة كبيرة من الحياة الشعبية وإنها لا تقتصر فقط على أوقات الفراغ بل احياناً تقطع أوقات العمل .

– فى فتره الطفولة قبل أن يلتحق الصبي بالمدرسة أو قبل أن يستقل حرفة من الحرف نجد أن هناك خمس سنوات يمارس فيها اللعب منذ الحبو إلى السير وتعلم الكلام والمشي والجري والقفز

– وفي فترة الصبا يقضى الإنسان الشعبي ساعات محددة في إنتزاع لقمة العيش فلابد أن يقضي وقت فراغه في اللهو واللعب

وقد كتب عن الألعاب ” احمد تيمور باشا ” كتاب لعب العرب ذكر فيه 107 لعبة بعضها منذ الجاهلية ويعيش معنا حتى الأن

– العناصر التي استخدمها الإنسان الشعبي في ألعابه هى عناصر الطبيعة كأجزاء النبات – الجريد الخشب

– كيف يستخدم عناصر البيئة ؟

– الماء : للسباحة والغطس

– الهواء : للقفز وصيد الطيور وتطيير الطائره الورق

– النار : مثل ألعاب إشعال النيران بالفم للاعبين المهرة

– التراب / الرمل : يمارس بها عشرات الألعاب منها التشكيل بالطين وبناء البيوت / السيجا / الحجلة

– تنقسم الألعاب الشعبية إلى عدة أنواع :

1- ألعاب بسيطة فردية / جماعية

2- ألعاب مركبة / معقدة

3- ألعاب المهارات الخارقة

4- ألعاب السيرك

وكما ذكر إدوارد ولم لين إن أكثر الألعاب التي تلائم طبائع المصريين الهادئة السيجا والدومينو والنرد أي الطاولة فيجدون لذة كبيرة في هذه الألعاب

– لعبة السيجا ذائعة حتى الأن وهى تشبه لعبة الشطرنج إلى حد كبير أداتها أن يكون ملعباً من التراب تحفر فيه أعداد محددة من الحفر ويتبارى اللاعبان فى ملئ الخانات بالحصى وتسمي السيجا في بعض البلاد العربيه بالحاسوله ويكون الملعب من الخشب

– وتختلف خانات السيجا فهناك السيجا الخمساوي والسبعاوي والتسعاوي

“السيجا” لعبة قديمة تلعب من خلال رسم شكل مربع على الأرض بمقياس معين، تكون بين شخصين، وهي تاريخية عرفت قديما ويتوارثها الأجيال.

لعبة “السيجا” إمتداد للعبة مصرية قديمة، فكتب التاريخ أشارت إلى أن المصريين عرفوا لعبة ومارسوها اشبه بلعبة الشطرنج، ويرى البعض أنها قد تكون السيجا، وتمارس بشكل أكبر بين أهل الفرافرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق