الحدث الجزائري

بين عبد المجيد تبون وبوتفليقة عبد العزيز

لراس حبيب

تقول احدى الروايات، إن السبب الحقيقي لرحيل عبد المجيد تبون في عام 2017 ، بل طرده من منصبه في أوت 2017 ، كان أن الرجل حقق شعبية بسبب تصديه لزمرة رجال الأعمال الذين حاولوا اختطاف الدولة الجزائرية ، وأن قرار انهاء مهامه الصادر عن رئاسة الجمهورية قبل أكثر من عامين لا علاقة له بتصديه لرجال الأعمال بل بسبب التقارير التي وصلت إلى الرئاسة والتي تحدثت عن تصاعد شعبية تبون ، هذه الرواية تتناقض مع ما يقال حول سيرة تبون عبد المجيد ، الذي عمل 17 سنة في طاقم الرئيس السابق بوتفليقة عبد العزيز .
ناشطون في الحراك الشعبي من المتشددين يقولون ” هل قمنا بكل هذا … انتفاضة شعبية هي الاطول في تاريخ الجزائر … 31 جمعة غضب .. مسيرات في مئات البلديات عبر 48 ولاية …حتى نحصل على رئيس جمهورية كان احد كبار موظفي الرئيس السابق الذي غادر السلطة ” مطرودا” ؟، لكن الحقيقة قد تبدو مغايرة لهذا الطرحن فمن جهة فإن ما يحسب للوزير الاول السابق عبد المجيد تبون غادر السلطة في عهد الرئيس السابق بوتفليقة عبد العزيز مطرودا بطريقة مخجلة، بل ومذلة جماعة بوتفليقة تعمدوا ” إذلال عبد المجيد تبون ” ، ليس فقط بطريقة العزل عندما تم طرده بعد اقل من 3 اشهر من تولي المنصب بل عبر تحريض قناة تلفزيون خاصة على الوزير الأول الأسبق عبد المجيد تبون ، لدرجة ان القناة الخاصة أعطت اشارات تصل إلى حد اتهام تبون عبد الجيد بالتخابر مع فرنسا، لهذا فإن السيد عبد المجيد تبون يكون الأول الذي كسر قانون الصمت في عهد بوتفليقة، بل ان الطريقة التي طرد بها تبون عبد المجيد من منصبه كانت البداية الفعلية والحقيقية لنهاية القوى غير الدستورية ، الشعب الجزائري او نسبة كبيرة من الجزائريين عرفت نظام بوتفليقة على حقيقته ، بل إن صحيفة الجزائرية للأخبار نشرت مباشرة بعد جنازة رضا مالك مقال رأي بعنوان ” جنازة رضا مالك أم جنازة السلطة القائمة؟ “، عبد المجيد تبون حتى وان عمل سلنوات مع الرئيس السابق بوتفليقة الا أنه ساهم في ما يمكن أن نسميها ” انتفاضة الوعي ” الجزائري، وكشف حقائق لم يكن الكثيرون يعروفونها، حول تغول المال السياسي، المال السياسي الذي تحدث عنه تبون عبد المجيد في أول خطاب له أمام البرلمان عام 2017 ، البداية الحقيقية للنهاية بالنسبة لسلطة الرئيس السابق بوتفليقة .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق