الجزائر من الداخل

بين الوزيرة مرداسي والوزير السابق ميهوبي

العربي سفيان

 لم   ينسى عز الدين ميهوبي الرجل  الأول في الارندي حاليا أنه كان قبل اشهر قليلة  وزيرا للثقافة  ، عز الدين ميهوبي سارع  لتعزية عائلات ضحايا السولكنيغ في الصباح الباكر إلا بعد منتصف نهار اليوم قدمت مسؤولة القطاع ، مريم مرادسي ، تعزية بطعم تحميل الحاضرين قلة المسؤولية ، وتبقى مطالب إقالتها مرفوعة قوية بالجمعة ال 27 من الحراك الشعبي

عزى الأمين العام بالنيابة للتجمع الوطني الديمقراطي، ووزير الثقافة السابق، عز الدين الدين ميهوبي، عائلات الضحايا الذين توفوا في حفل المغني المغترب سولكينغ، ليلة أمس وجاء في تغريدة لميهوبي عبر صفحته الرسمية في تويتر :” على إثر المأساة التي أودت بوفاة عدد من أبنائنا في الحفل الفني المبرمج بملعب 20 أوت، أتقدم لكل عائلات الضحايا بخالص التعزية، راجيا من المولى عز وجل أن يتغمّد أرواحهم الطاهرة برحمته الواسعة، ويلهم أهلهم وأقاربهم جميل الصبر والسلوان

أما ، مريم مرداسي ، قالت …اتقدم الى كافة  الشعب الجزائري عامة و اهالي الضحايا خاصة  باخلص التعازي و المواساة فيما جرت به المقادير ، واذ ندرك إلى حد بعيد ان ما وقع اثر تدافع الجماهير اثناء الخروج منالحفل ، لهو قضاء و قدر بالدرجة الأولى و قلة المسؤولية بالدرجة التانية  كما اتمنى من الله عزوجل  ان يتغمد ارواح الضحايا ويلهم اهاليهم جميل الصبر والسلوان ..ان لله و ان اليه راجعون.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق