مجتمع

بين البوليسي والخضّار الفقير والميزان و ” المير “

سفيان .ع

 عملية حجز ميزان أحد الشباب الخضارين بشكل فوضوي مقابل بلدية الحراش بالعاصمة من طرف رجل أمن ، وكان الشاب يترجى الشرطي بأن يعيد له ميزانه واعدا إياه بعدم بسط سلعه في المكان ، ليتجدد بين الشباب البطال الذي تعب من الكر و الفر الحديث عن الأسواق التجارية التي خصصت لها ولاية الجزائر مبالغ مالية طائلة دون ظهورها على أرض الواقع ، وحمل الشباب أميار بلدية الحراش المتعاقبين على البلدية الذين لم يضيفوا أن جديد لسكان البلدية الذين يعانون من الإهمال المقنن معلقين عليهم. ..ميخافوش ربي في الزواولة

دعا، تجار بومعطي ووسط بلدية الحراش بالعاصمة والي ولاية الجزائر  بفتح تحقيق حول المشاريع التي تم رصد لها ميزانيات ضخمة من أجل إنهاء حالة الأسواق الفوضوية التي عادت لظهور بشكل كبير نظرا لغياب البديل

و تشهد حي بومعطي  هذه الأيام العودة التدريجية للتجارة الفوضوية خاصة بوسط المدينة حيث عاود هؤلاء التجار نشر طاولاتهم على الأرصفة المؤدية إلى محطة ما  أصبح يعيق تنقل الحافلات الداخلة إليها والمركبات، وكذا كثرة توقف المواطنين أمام هذه الطاولات التي أصبحت تجلب إليها الزبائن من كل صوب وحدب نتيجة إنخفاض الأسعار بها

و قد صرح العديد من الباعة أنهم قد ضاقوا ذرعا من السلطات المحلية التي لم تف بوعودها بتوفير أماكن مناسبة لممارسة نشاطهم بطريقة شرعية مما إضطرهم للعودة إلى نشر طاولاتهم الفوضوية من أجل كسب لقمة العيش بدل البطالة التي عانوا منها في إنتظار الحصول على الطاولات التي وعدهم بها المسؤولون رغم المطاردات اليومية ولعبة الكر والفر التي يمارسونها مع أعوان الأمن من أجل بيع منتجاتهم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق