ولايات ومراسلون

بومرداس /القبض على المتهم بوضع متفجرات لموكبي الجيش والمدرسة العليا للدرك بيسر وتقديمه للعدالة

بلقاسم خيدر

_______
عالجت محكمة الجنايات لدى مجلس قضاء بومرداس، في ملف خاص بإرهابيي خطير و تعلق الأمر بمتهم في عقده الثالث المكنى ب « ابي قتيبة «حيث جاءت متابعة هذا الأخير ب مجموعة تهم تعلقت بإنشاء جماعة ارهابية مسلحة و الانخراط فيها مع القتل، و محاولة القتل العمدي عن طريق وضع متفجرات في مكان عمومي مست بكل من المدرسة العليا للدرك الوطني بيسر و موكب للجيش الوطني الشعبي بجنات، ما أسفر عن إصابة عنصر منهم بجروح متفاوتة إلى جانب كل من موكب خاص بالجيش الوطني الشعبي و عناصر الشرطة بمنطقة يسر ناهيك عن قتل عناصر حرس بلدي بذات المنطقة .
علال.ك
متهم الحال حسب الملف ينحدر من منطقة عين الحمراء التابعة لبلدية راس جنات شرق بومرداس حيث التحق هذا الأخير بالجماعات الارهابية المسلحة ،و هو في سن 22 سنة 2006 ،حيث نشط بكتيبة الانصار سرية المهاجرين ثم انتقل لمنطقة بوبراك و بوعربي بدلس أين شارك في العديد من الاعمال الارهابية الخطيرة و الوحشية ، حيث كان من بين المتهمين أختيروا للعمل على تجنيد شباب و التخريب و الاختطاف ، ثم شارك لى جانب رفقاءه في تفجير موكب للجيش بمنطقة كاب جنات عن إصابة عنصر من بجروح بليغة، ناهيك عن الخسائر المادية التي خلفها التفجير، كما قام المتهم مع شركائه في عملية أخرى استهدفت مفرزة الحرس البلدي بالشريعة و تفجير سيارة مفخخة أمام مقر الدرك الوطني بيسر و سيارة أخرى مفخخة بمقر الشرطة بالناصرية ،و وضع قنبلة بطريق ولاد عامر بسيدي داود و العمل على ابتزاز أزيد من 15 منتج عنب و تهديدهم بالقتل لتحصيل ما يعرف لديهم بالزكاة ناهيك عن عمليات الاختطاف للمطالبة بالفدية أو القتل في حالة الرفض .
هذا إلى جانب المشاركة في حاجز مزيف أسفر عن اغتيال 3 عسكريين و وضع متفجرات و قنبلة في الطريق الرابط بين برج منايل و جنات خلفت العديد من القتلى و في سنة 2011 قام بتفجير قنبلة على مستوى الطريق الرابط بين راس جنات و برج منايل أسفرت عن قتل عسكري واحد كما أقر بالمشاركة في وضع قنبلة أمام مقر الحرس البلدي بعين الحمراء .
و استمر المتهم في نشاطه الإرهابي.و لعل أخطر الأفعال الإجرامية التي شاركت فيها المتهم » ب علي«هي استهداف المدرسة العليا للدرك الوطني بيسر ، و كانت بمثابة مأساة حيث راح ضحيتها العديد من الشباب الذي تقدموا لاجتياز امتحان الاتحاق بصفوف الدرك الوطني .و قد القي القبض على متهم الحال خلال إحدى العمليات التي قامت بها القوات المشتركة للأمن و الجيش الوطني الشعبي سنة 2012 بمنطقة واد عواج بجنات ،حيث حدثت اشتباكات بين هذا الأخير و أصيب بجروح في حين استشهد جندي بذات العملية، و بعد تعافيه أحيل على التحقيق و من ثم على محكمة الجنايات للنظر فيه حيث التمس ممثل النيابة تسليط عقوبة الاعدام و هو الحكم الذي أصدرته محكمة الجنايات بعد المداولة.