في الواجهة

10 ولاة جمهورية قريبون من الاقالة … تفاصيل حول حركة متوقعة لولاة الجمهورية

لراس حبيب

ــــــــــــــ

تتحدث  بعض المصادر من اروقة  وزارة الداخلية ، عن قرب انهاء مهام ما لا يقل عن 10 ولاة  في حركة يجري التحضير لها  بمقترحات على مستوى الوزارة  الاولى و وزارة  الداخلية،  اهم مبررات الحركة ، اخفاق  في تسيير أزمة كورونا حتى في ولايات لم  تعاني من تفشي خطير للوباء ،

و تشير أغلب التسريبات حول موضوع  الحركة المرتقبة  في سلك ولاة الجمهورية،  إلى أن الإعلان عن التعيينات الجديدة والنقل  وانهاء المهام ستكون  في غضون ايام أو ربما  اسابيع ، آخر تسريب من مصدرمطلع  أشار إلى  أن الحركة سيعلن عنها  في نهاية شهر جويلية ،  وفي كل الحالات لن تتأخر  الحركة على ابعد تقدير  عن شهر سبتمر القادم،  الحركة المرتقبة يتوقع أن تطيح برؤوس 10  ولاة جمهورية ، أكدت تقارير أمنية  أن بعضهم  وقع  في المحظور،  في حالات تجاوز خطير للصلاحيات،  و في حالات اخرى عجز عن السيطرة على وباء فيروس كورونا  و  اتصال مباشر مع  مسؤول  أعلى بمعنى اتصال مباشر  مع الوزير  الأول دون  المرور عبر  السلطة الوصية  المباشرة  و هي وزارة الداخلية ، وحالات أخرى للنزاع مع جهات عليا في الدولة، وحالات سوء  تسيير،  الولاة  المعنيون بالعزل  يعرفون جيدا أن ايامهم في المنصب باتت معدودة، و هم  يتحركون  الآن  من أجل البقاء أطول مدة ، أحد الولاة  المعنيين يتوسل الآن من أجل  البقاء  في منصبه سنة اضافية  أخرى، وقد لجأ  لأعيان  المنطقة  الذين حرروا له تقريرا طويلا عريضا وجهوه للرئاسة  على اساس أن الأمر يتعلق بمبادرة ذاتية ،  و أشار  الأعيان  إلى أن الوالي هذا هو الانسب لتسيير الولاية ، وهو الافضل على الإطلاق،  والي ثاني  يسعى من أجل ضمان  استمراره في المنصب المسؤول هذا تنقل عدة مرات إلى  والي  الولاية  المغضوب عليه ،  ،وفي حالات أخرى يتعلق ولاة آخرون ” بقشة ”  من أجل الاستمرار في المنصب، ويبدوا هذا أمرا طبيعيا في ظل القوة والسطوة التي أعطتها  القوانين سارية  المفعول  للولاة  الذين باتوا اكثر تاثير  ونفوذا من بعض الوزراء .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق