رياضة

“بن مليك ضياء الدين” أصغر مساعـد حكم في رابطة جـنوب الغربي بشار في حـوار لجـريدة

بـن ويـس عـيسى
 تـشجـيعا للكفاءات الشابة في كـل المجالات وفـتح مجال الاعلامي لتعريف بيها وتـشـجيـعها بصفـتها أبانت عن مواهـب ومسيرة ممـيزة وخصوصا ان وجدت هذي المواهـب الشابة في مناطق بعيدة عن الاضواء فمن ولاية بشار نفـتـح حـوارا مع الشخصية والكفاءة في مجال التحكيم الرياضي الصحفي : بداية السيد ” بن مليك ضياء الدين ” السلام عليكم ,مرحبا بيك ونشكرك على هذي الفرصة المتاحة لنا لنتقرب منك ومن تخصصك كايحكم مساعد و من مواهب الشابة في مجال التحكيم في ولاية بشارالتابعـة لرابطة جنوب الغربي شكرا جزيلا .
*هل لك أن تعـطينا بطاقـة تعريفية عن شخصكم الكريم قبل ان نبدأ الحوار ؟
أولا اسمحوا لي ان أتقـدم بالشكر والعرفان لكم أستاذ وعـبركم أوجه الشكر لجريدتكم التي شرفـتنا بهذي الالتفـاتـة الرائعـة في تـشـجيـع ايطارات الشابة والقاء الضوء عليها وخصوصا من الجنوب وأهـنئ جـمـيع بمناسـبة عيد الفـطـر بن مليك ضياء الدين 14 / 11 / 1998 ولاية بشار بلدية إقـلي مستوى طالب جامعي
*السيد بن مليك متى اكـتشفـت ان لك موهـبة في مـجال ادارة المباريات مما يؤهـلك الى دخـول عالم الحـكام ؟ -يمكن القـول أنها موهـبة من الصغـر وهي مرتبطة باحادثـة.. فالحكاية هي أن كـنت أدرس في الطـور المتوسـط وتم تنـظيم دورة رياضية لكرة القـدم بين تلاميذ المتوسطة التي كنت أدرس فيها وقد سجلـت إسمـي ضمن قائمة حكام الدورة و كانت أول مباراة لي أشرف على رعايتها هي مباراة الإفـتتاح ومن حـسن الصدف أن كان من الضيوف المدعـويـن من قبل ادارة المتوسطة حكم سابق رابـطة ولاية بشار وناشط جـمعـوي وقد حضر المباراة بصفـته محافظ اللقاء وعند انـتهاء المباراة قـصدني مقـدما لي الشكر على اشـراف الجـيد على المباراة وسألني ان كنت حكم أو لا وأجبتـه با لا وأنها أول مباراة لي كا حكم فـتـفاجئ وقال لي : “أنت تملـك شخصية و ميـزات حكم لماذا لا تستغـل تلك الميزات وتسجـل وتلتحـق برابطة التحكيم في بشار ,شجـعـني اقـتراحه لخـوض تلك التجربة فاتخـذت تلك الخطـوات ووضعـت ملـف وتم قـبـولي لتبدأ مرحلة أخرى من حـياتي
*متى دخـلت مرحلة التكـويـن والتحكـيم بعد ذالك ؟ -دخلت عالم التحكيم سنة 2015 عـندي شهادة حكم جهـوي نجحـت في حصول عليها سنة 2016
*رغـبتك الشـديدة تحـولت من موهـبة الى حـلم هي من دفـعـتك الى دخـول لعالم الـتحكيم رغـم صغـر سنـك ؟ -نعم فـفي الجهـوي مصنـف من الأصاغـر يوجـد من هـم في سنـي تـقـريبا لكن لا يوجد من هـم أصغر مني أما في الولائــي فلايـوجد
بعد أن وضعـت أولى خطـوات مسيرتك من شجـعـك على المثابرة ومـواصلة مع الـعلم أن أصعـب مرحلـة هي الانطلاقـة ؟ وهل وجدت صعوبات في مسيرتك ؟ التشجـيع المتواصل كان من صديقـين لي وأما بخصوص عـراقـيل في أغـلب كانت مادية فقـط
*بعد حصولك على شهادة كيف أكملت مسار تكوينك المستمـر في مجال التحكيم لتطـوير موهبتك؟ -لـقـد شاركت في عدة ملتـقـيات لحكام و الولائيـين و الجـهـويين في خمس سنوات الاخيرة بهدف تحسين وتطوير القدرات والاحـتكاك ومنها : 1 الملتقى الولائي الخاص بحكام ولاية بشار ببشار موسـم 2017 / 2018
2 الملتقى الجهوي الخاص بحكام الجهويين لرابطة الجنوب الغربي بولاية البيض موسم 2018 /2019
3 الملتقى الجهوي الخاص بحكـام الجهوييـن لرابطة الجنوب الـغـربي بولاية تـندوف موسم 2019 /2020
*باضافة الى الخبرة المكتسبة في التكوينات والملتقيات أكسبك الميدان خبرة مهمة ؟ -نعم فـقـد خـضت كل المباريات ت بصفـة حـكم مـساعـد
منها في الولائـي ما يفـوق 15 مباراة
والجهـوي ما يفـوق 30 مباراة وأشرفـت على مباراتـين كحكم رئيـسي للفـئات الشـبانية
*بعدما حقـقـت الخـطـوات الاولى لموهـبتك وحلمك الى ما تطـمح مستـقـبلا؟ – هـدفي الترقية والوصول الى حكم رئيسي في البطولات أعلى درجة … وطمـوحي الوصول الى درجة حكم وطني و دولي و مكـون للحكام ان شاء الله حلمي نشرف الجـزائر كيما شرفها الحكم الدولي السابق “جمال حيمودي” و هو هدف وحلم في نفـس الوقت لي رغبة في السعي اليه دون الاكتراث لأمور المادية من وراء ذالك
*من خلال تجربتـك مواضعة ماهي معـيقات وعـراقـيل التي يجدها ويعانيـها حكام في بطـولتكم وفي جـميع البطولات؟
-هـي الجهوية , فـا لترقية الحكام الى رابطات واشـراف على مبارات كبيرة لا يكون من منطلق نـزيه في الغالب يعـتمد على كفاءة ونزاهـة وتكويـن وخبرة وانما في الأغـلب يكون على أساس سلم ومعايـير أخرى غـير علـمية وغـير رياضية وهذا من بين أسباب تراجـع المستوى وعلى القطاع
باضافـة الى قـلة الوسائل و نقـص الدوارات التكوينـية و إنعـدام المبادارت التـشجـيعية الرمزية المعـنوية
*هل يمكن أن نقـول أن هناك التـفاتة نحو الجـنوب الغربي جـنوبنا الكـبير في مجال الـرياضي ؟ -الـتكـنولوجيا في الجنـوب والتي تساعـد الحكام غير موجودة و الملاعـب الجهـوية تعاني من نقـص كبير مقارنة بملاعب في الشمال ومن بين الأسباب عـدم اقامة مبارايات حيادية بين فرق الكبيرة في الجنـوب كا التـفاتة نوعـية ومنها تجهـيز ملاعـب
*ماذا تقـترح لنهوض بمـستوى الرياضة وبا الحكام في رابـطة جـنوب غربي بشار ؟
-النزاهـة و الالتـفاتة للحكام لأنه يوجـد حكام في الجنوب الغربي عندهـم مسـتوى يشرف وكـبير لا يمكنهم الظهر في تسيير مبارات كبيرة لانه لا يتم استدعائهم أو اعطائهم الفرصة لاظهار مواهبهم وهـذا ما أشـرنا اليه من قـبل في معاييـر ترقـية الحكام الى مستويات أعلى
وأما بـخـصوص حالة الملاعـب فان ملاعـب الجزائر كلها في حاجة الى تحديـث الـتكنولـوجيا المستعـملة في المجال لتـسايـر التطـور الحاصل هذا الجانب يـعاني النقـص و بالتأكيد دعـم الفرق و إهـتمام بالملاعـب و تنـظيم المقابـلات الوطـنية
ولو كان هناك ملعب بمقاييس دولية في الجـنوب لا تم تنـظيم مقابلة حـيادية أو تكريمية أو رمـزية فـيه كالتـفاتة للجنـوب
* هل يوجـد مراكـز تـكـوين في جنوب للحكام وفـرق الرياضية ؟
-للأسف الشـديـد لا يوجـد ,فـنحن مـثلا في الرابطة جـنوب الغربي كل يوم أربعاء نلتـقـي في مؤسسة أو مركب رياضي و يـكون الحضور من أعـضاء الحكام ويتـم تدريس ونقاش حول قـوانين كرة القـدم
*هناك دم جديد في سلك الحكام ومساعديـن كيف ترى كفاءة الشبابفي المجال ؟
-من حسن الى الاحسن
*من هم الحكام على المستوى الوطني والدولي يثيرون اعجابك وهم بمثابة قدوة لك في مسارك ؟ -فـي الجـزائـر : مصطفى غربال و جمال حمودي
وفـي العالـم : كـوليـنا
*كـلمة أخيرة لجمهـورك السيد بن مليك :
-كلمتي الأخيرة هي طلب الالـتفاتـة لحكام الجنوب لأن بها كفاءات كبيرة تشرف الوطن في الداخل والخارج اذا تم منحها الفرصة وأيـضا الاهـتمام من ناحية توفـير مراكـز تدريب وتكوين الحكام والفـرق وتجـهيز الملاعـب ودعـم فـرق الصغيرة والهـواة بصفـتها خـزان الكـفاءات الرياضية مـن كـل المجال وخصوصا الرياضة المدرسية والتي لا أنـسى أنه تم اكـتـشاف موهـبـتي منها وايضا تـسوية وضـعية رابطـتنا الحديـثة التي تعـاني من عدة أمــور , وفي الأخير ندعـو الله عز وجل أن يـرفـع عنا هذا الوباء ويحفـظ كل أبناء الوطن وجميع المسلمين وأن تعـود الحياة الى طبيعـتها
*السيد “بن مليك ضياء الدين” أصغر مساعد حكم في رابطة الجنوب الغربي بشار تـتقـدم جريدة ” الجزائرية للاخبار” لك بالشكر الجزيل وتـتمنى لكم المزيد من العطاء والـتمـيز .
حاوره : بن ويس عيسى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق