الجزائر من الداخل

بن غبريت تؤكد إتاحة الفرصة للتلاميذ للمشاركة في “تحدي القراءة” أو “أقلام بلادي” على السواء

فندت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، في ردها على سؤال النائب مسعود عمراوي، كل ادعاءات حرمان التلاميذ من المشاركة في المسابقة العربية الدولية “تحدي القراءة العربي” التي تنظمها دولة الإمارات العربية المتحدة سنويا، مشيرة في هذا الصدد بأن الجزائر شاركت في الطبعات الثلاث لها من 2015 إلى غاية 2018، والتي افتكت فيها التلميذة الجزائرية ندى عقال المرتبة الثالثة وتم تكريمها من طرف وزارة التربية في 06 نوفمبر 2018، ومؤكدة في ذات السياق بأن الجزائر ستستمر من خلال تلاميذها في المشاركة في هذه المسابقة في نسختها الرابعة التي ستنطلق في الثلاثي الأول من سنة 2019. كما نفت وزيرة التربية أن تكون تظاهرة “أقلام بلادي” التي تنظمها وزارة التربية قد جرت في نفس توقيت مسابقة “تحدي القراءة العربي”، فلكلا البرنامجين رزنامة خاصة حتى يتمكن التلاميذ من المشاركة في أي منهما أو في كليهما. وشرحت السيدة بن غبريت في معرض ردها على السؤال بأن فكرة “تحدي القراءة العربي” تندرج في نفس توجه البرنامج القطاعي لوزارة التربية التي أطلقت في سنة 2015 بالاشتراك مع وزارة الثقافة مشروع ترقية القراءة لدى التلاميذ القراءة الممتعة من أجل ترغيب التلاميذ في القراءة وتنمية الخيال الابداعي لديهم. أما بخصوص شق السؤال المتعلق بالكتب المتبرع بها من طرف دولة الإمارات العربية المتحدة لوزارة التربية الوطنية في إطار مرافقة مشروع “تحدي القراءة العربي”، أكدت الوزيرة بأن المؤسسة الوطنية للفنون المطبعية كانت قد أخرجتها من الميناء لتسند عملية توزيعها إلى المركز الوطني للوثائق التربوية والذي قام بعد تصنيفها حسب المستويات والأطوار التعليمية بتسليمها إلى 500 مؤسسة تعليمية عبر مختلف ولايات الوطن قبل الدخول المدرسي 2018- 2019.

خ. بلقاسم