الجزائر من الداخل

بن سلمان یختتم جولته إلى الجزاٸر وهذا سبب زيارته

اختتم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان زيارته الرسمية إلی الجزاٸر والتی دامت یومین  ، جاءت على رأس وفد عالي المستوى يضم أعضاء في الحكومة ورجال أعمال وشخصيات سعودية بارزة، وكان الأمير محمد قد وصل إلى الجزائر یوم الأحد الثانی من دیسمبر حیث کان فی استقباله الوزیر  الأول أحمد أویحیی .

وتندرج هذه الزيارة التي قام بها ولي العهد السعودي في إطار بعث العلاقات التي تربط البلدين والإرادة المشتركة لقيادتيهما وتوسيع الشراكة الاقتصادية بينهما کما جاء فی برقیة لوکالة الأنباء الجزاٸریة . وقالت الرئاسة الجزائرية بعدها إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لم يتمكن من استقبال ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان خلال زيارته للبلاد بسبب إصابته بإنفلونزا حادة فتمنی له الأخیر الشفاء العاجل .
كما کانت لزیارة محمد بن سلمان إلی الجزاٸر فرصة للتباحث وتبادل وجهات النظر بشأن المسائل السياسية والاقتصادية العربية والدولية ذات الاهتمام المشترک علی رأسها القضية الفلسطينية والأوضاع في بعض الدول العربیة  إضافة إلى تطورات  سوق النفط.
وعبر النشطاء علی مواقع التواصل الاجتماعی فی مستهل الزیارة عن غضبهم حیث أن هذه الزیارة حسبهم جاِت بعد مقتل الصحفی السعودی جمال خاشقجی ؛ والتی قال عنها بعضهم إن ولی العهد الشاب متورط فیها .
و خلال زیارة ولی العهد السعودی للجزاٸر سعت الدولتان إلى إعطاء دفع جديد للتعاون الثنائي وفتح آفاق للمستثمرين من أجل رفع حجم التبادل التجاري، وذلك بتجسيد مشاريع الشراكة والاستثمار التي تم الاتفاق عليها خلال الزيارات المكثفة لكبار المسؤولين في البلدين فی السنوات الماضية.
حیث ترغب السعودية في إقامة شراكات استثمارية استراتيجية مع الجزائر بهدف دفع العلاقات الاقتصادية وترقيتها الى مستوى العلاقات السياسية بين البلدين .إضافة إلى إقامة شراكات في مجالات المحروقات والبتروكيمياء والصناعة واقتصاد المعرفة والسياحة وغیرها من القطاعات التی تدعم الحكومة  الجزائرية الاستثمار فيها بتسهيلات متعددة .
هذا وتعتبر زیارة بن سلمان للجزاٸر المحطة الخامسة في الجولة العربية لولي العهد السعودي والتي شملت حتى الآن الإمارات العربية المتحدة، البحرين، مصر وتونس.
فیروز لمطاعي