الجزائر من الداخل

برلمانيون ينددون بقمع المتظاهرين في تينركوك ويطالبون بمحاسبة المسئولين المحليين


 ندد خمسة أعضاء من المجلس الشعبي الوطني أربعة منهم عن الدائرة الانتخابية ادرار بماوصفوه بالاعتداء الفاضح على  الوقفة السلمية الجماهيرية من قبل قوات مكافحة الشغب التابعة لقواتي الدرك والأمن الوطنيين ببلدية تينركوك شمالي ولاية ادرار ماخلف اصابة40شخصا بجروح متفاوتة الخطورة منها 30حالة إصابة في صفوف المحتجين محملين السلطات المحلية والولائية مسؤولية ماحدث مؤكدين على ضرورة محاسبة كل من كانت له يد في زعزعة امن واستقرار منطقة تينركوك المجاهدة  مشيرين الى ان  تماطل وتهاون السلطات  في التدخل لإيجاد حل  لمشاكل شباب المنطقة الذي يعاني جراء افة البطالة  ما اضطرهم  الى غلق مقر الدائرة احتجاجا على فض اعتصام سلمي باستعمال القوة العمومية لموقع حفارتين ثم حبس بطالين  ليطالب بعدها المحتجون باطلاق سراح الموقفين الأمر الذي ادى الى وقوع مشادات عنيفة مع قوات مكافحة الشغب دون اللجوء فتح  أبواب الحوار السلمي والحصيلة كانت تسجيل عدة إصابات في صفوف المحتجين من بينهم مجاهدين ومتقاعدين, وعبر الموقعون على البيان وهو عقبة كنتة,  ودلالي حسان, يوسفي  سعيدة, محمد مازوزي والمهدي بن عبد الرحمان عن شجبهم واستنكارهم لما اقترفته قوات الامن  ومن ورائها من اعطى أوامر تحريك القوة العمومية لفض الوقفة التي كانت في بداية سلمية الى غاية التدخل العنيف  قوات مكافحة الشغب. ابو صلاح الدين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق