الحدث الجزائري

براءة من أويحي و جماعته يوم الانتخاب الأكبر

سفيان .ع

القراءة المتفحصة لشعار الحملة الانتخابية لحزب الأرندي بقيادة عز الدين ميهوبي، يقوم على أساس البراءة من سلوك القائد التاريخي لحزب التجمع الوطني الديمقراطي احمد اويحي المسجون ” فكر في الغد ” تعني في الاساس نسيان الماضي والبراءة منه بما فيه من صور أحمد اويحي ، البراءة يوم الانتخاب الأكبر هذا هو الشعار الحقيقي وهذه هي الفكرة .
وقد أثار ، شعار حزب التجمع الوطني الديمقراطي الذي سيتسابق فيه مرشحه، عز الدين ميهوبي، للوصول إلى رئاسة البلاد الكثير من الجدل بحكم أنه مشفر و له علاقة بحكم العصابات و فترة أمانة الوزير الأول السابق ، أحمد أويحي ، ثاني أكبر حزب في البلاد بعد الأفلان

شعار ، عز الدين ميهوبي، المعلن عنه اليوم بعد تأكيد دخوله غمار الرئاسيات يقول …فكر في الغد، لأن الأمس إنتهى واليوم يوشك أن ينتهي، بمعنى أخر أن الأرندي ليس مثل أمس، أحمد أويحي ، و تحكمه في الوضع ، وأنسوا ، أويحي ، في الحزب لأن لا وجود له ….و الأرندي أشرق من جديد بفكرة جديدة لغد أفضل

و للإشارة يواجه، ميهوبي، إنتقادات غير مسبوقة بحكم ترشحه من حزب كان داعم للعصابة و ثانيا إستفزازه للجزائريين خلال فترة إستوزاره للقطاع الثقافي ، وهو ما يمنع أو يستحيل وصوله لحكم الجزائر و فوزه بكرسي الرئاسة ، زيادة عن ظهور منافس قوي تحدى ، ميهوبي ، لسحقه في الإنتخابات

حزب التجمع الوطني الديمقراطي ما زال يجمع كل من عينهم الأمين العام السابق ، أحمد أويحي ، القابع بسجن الحراش ، فبالرغم من الإعتراف أن الحزب أقصى الكفاءات و داس ، أويحي ، على القانون العام إلا أن ذلك لم يشفع ليتحرك الوافد الجديد على الحزب ، عبد الدين ميهوبي

و لم يكشف، ميهوبي ، عن أي عملية تطهير للحزب و قفز مباشرة إلى الاعلى بتجاه رئاسة الدولة ، خبث علق البعض من المتابعين للشأن الحزبي أن شعار ، ميهوبي ، في الحملة الإنتخابية الذي يرمز لغد أفضل و وعوده بعدم إقصاء الكفاءات يعد حبرا على ورق حيث كان بإمكانه تطهير الحزب الذي يترأسه قبل ان يطهر الوزارات و الإدارات الجزائر

و تفككت وإنكمشت القاعدة النضالية لحزب الأرندي عبر مختلف الولايات ويرجع ذلك إلى سوء إختيار بعض من مؤطري الحزب على المستوى المحلي، مما أدى به إلى السقوط وفقدان الخطاب الحزبي المؤثر والمواكب للتغيرات الميدانية

زيادة عن الإقصاء الممنهج لكل الكفاءات ستكون له نتائج وخيمة على تواجد الحزب في الساحة السياسية، أحمد أويحي قد داس على القانون الأساسي والنظام الداخلي للحزب، حيث أنه فصله على مقاسه خدمة لمصالحه ومصالح بطانته ومقربيه.

هذا واتهمت الهيئة الهيئة الوطنية لتحضير المؤتمر الوطني الاستثنائي الجامع سابقا أويحي بتمكين “أصحاب الوسخ” على حد تعبيرها، من التغلغل في الحزب ومغالطة الرأي العام بالأوهام والتهميش، بالإضافة إلى أستفزاز الشعب بتصريحات غير مسؤولة كان لها امتدادات على الحزب ومكوناته

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق